الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

"<< Words.. From My Heart >>"



" Words.. From My Heart "





It is so great to me to write about every things, i mean to write about a lot of different issues that we live it or happening to someone we know or we experience it or see it or even hear about it. I like writing a lot and I like to know something about everything too.
like 2write because It's my passion.. because as I believe Writing is a gift from God, as I believe writing is one of the greatest talents that our Creator "ALLAH" gives to us , just like drawing, designing, creating, making, founding & …etc.
I adore Writing because i feel myself when i do it.. And 2have this space in blog spot..then use it, write my thoughts as a journal..it is very important to me these days because It's the only way i have right now to follow my passion, because i imagine that I am a real Journalist in the future in cha Allah, or a political analyst …who knows maybe i pass away..or follow another line of life..who knows maybe i work on the Radio Station because I adore that job t so much..or become an Author...or a writer then own my page there in one of Big-journals or Magazines!!! now days It's just Dreams..

By the way, I favorite to talk about "LOVE".. I mean the Real & True Love not just that kind of Desires or blind physical attraction, to talk about life, the real moments we face on this earth.. including ups & downs.. smiles & tears, laughing & crying, joys & sorrows.. a lot of issues which most of us experienced or still do as human beings..

Want to talk about NLP, about the real Beauty, about the Power of colours, about Development, illness, health, about music, sports, politic, horses, Flowers, about show Business and being fame, about Knowledge, about being Genius, about Friendship.. what it means that word?? what truly means this great word and how a lot of people use it badly!! , and destroy it and make it look worse??? oh, Friendship.. it had been disappointment that a lot of us use it by wrong ways and make it very SHALLOW ISSUE?
but a lot of times it seems i run away when i should write what i feel and describe my thoughts, that's the hardest part 2me because there's millions of thoughts inside my mind like a prisoners.. must show up and bee free,2see the light … ^_^
A lot of times i wonder which subject.. I should choose from that millions inside my heart or inside my mind?, sometimes it's crazy because i want talk about everything in same time?.. also wonder how much free space I've got 2write it by honest & openly?.. even here on this page, or even inside my dairy book?.. a lot of times i wish if i put my Questions here thousands of Questions to get maybe answers.. questions i hold in my heart and mostly in my mind.

Questions holding these words: how?, why? when & what...etc,
Questions about Social, about my large Muslim world, my heart-breaking Arab nation, about leaders, about becoming traitor, about identity, about security, about love, about hate, about jealousy, revenge, addiction, about secrets behind doors, about success, Glory, about Worship and Religions, about God's Big Blesses in our lives.. about Education, about Rich & Poverty, about selfish, about Money, about moralities, about ignorance, fears, about materialism, wrong & right...things like taboo, having double life, feelings, Rules of engagement, about childhood, about ways of raising, about men & women.
about faith, war, peace, about looks youth, about Aging older, about stories which touching our hearts and inspire us,.. about courage & brave..about Health, Dreams, Passions, about our Idol people in this planet, .. about self confidence, about law & legal issue, about Freedom, losing souls, about wasting times, about Jobs, Foods, Fashion, about Lies & Honest, honor, About Palestine, about our History & Great Legacy...about bad behaviors , about justice, crimes, about dark lives, about controlling anger...about lessons from life, about Prison's world , about Rape ,about Killing & murders.
Oh my God,
It's great to exchange Wisdom, knowledge, experiences and Tips from each-other... one after another.. yes, it looks great & awesome..well, our world is very Big very Large and Very Little in same time?.... "through Internet".
After all, I say: We All should help each other, heal each other by love & forgiveness and we should always pray for each other.

"LOVE HEALING US AND ITS FREE"
"All Hands Together, We Make Our World Better"




Sam Binzoa
Sana'a - Yemen

الأحد، 1 نوفمبر، 2009

وطنــي هـل تستحـــق الوفـــاء ؟!






وطنــي هل تستحــق الوفاء؟؟


- وطني هـل تستحــق الوفــاء وانـت ماض في تدميـري,لا نلقي بالا بي, تزعـزع ثـقـتي بــذاتي..تقـهــر أحـلامي وتــدفـــن وهــي حـيــة روحي..

- وطني هـل تستحق الوفاء وانت تجرح قلبي , تأسر جل آمالي,. تمحي حقوقي فى الوجود على أرضــك .. تـدوس على إيماني وتطعــن كرامتي..

- وطني هل تستحق الوفاء وانت تسلبني إتزاني, تسرق بسمتي وتستنكـر وفائـي, تستخــف بحبــي لك وحماسي وتسخــر من ولائـــي؟.

- وطني هل تستحق الوفاء وانت تعاملني بلؤم , بكل قبيح بكل دنيء تنعتنــي, تزيـــل إنسانيتي, وثوب الرخص تلبسني

- وطني هل تستحق الولاء وانت تعاملني بعنصرية, تشل حركتي , تؤخر تطوري, تنزل من مكانتي و قد رفعها الله لي!!

- وطني هل تستحق الولاء وانت لاتعترف بي , تحرق كياني , فقط لأني ولدت بغير أرضك او مختلف شكلي, او ضعيفة لهجتي, او دم آخر يجري في عروقي او لا جــاه لي

- وطني هل تستحق الوفاء وأنت تفضل الرجال على النساء, بشكل جائر تظلمني , تحكم علي مسبقا دون منح فرصة لتعرفني.. وتحت المجهر تضعني بينما تترك للرجل الحبل على الغارب.. كيف ذلك يا وطني وقد سوّى بيننا خالقنا في الحقوق والواجبات, في الثواب والعقاب؟؟

- وطني هل تستحق الوفاء وأنت تتهمني في أخلاقي.. في كل حركة وكل سكنة تحاسب علي... تشكك في مبادئي , في عفتي بل في أصول تربيتي.. وليس ذلك الا كوني فتاةّ!!! كيف تجرؤ يا وطني وقد رباني خالقي فأحسن تربيتي؟؟

- وطني هل تستحق الوفاء وأنت تخيب آمالي.. تبعدني عن درب أحلامي.. تهمش ثقافتي وذكائي, تقف في طريق تميزي ورفعتي , تحاول إعدام طموحاتي وقد حباني بالحكمة ربي!!

- وطني هل تستحق الوفاء وأنت تفضل البعض وتنبذ البعض.. تفضل الأغنياء وتتملقهم.. وتسرق حقوق المحتاجين والضعفاء وبقدميك ترفسهم.. تتجاهل آهات المعذبين وأنات المحرومين ودموع المظلومين, وعلى حساب المستضعفين والفقراء تصعد سلم المجد الكاذب!!

- وطني هل تستحق الوفاء وأنت لا تحكم بالعدل بل تنشر الجور , لا توفر التداوي لمرضانا, ولا تطعم جوعانا ولا تسقي ظمآنا..لا تسد احتياجاتنا وتدير ظهرك لأبنائك المغمورين.. لا تعلم جاهلهم , لا تغتيث ملهوفهم ..لا تمسك بيد تائههم ولا تعتني - حق الإعتناء- بذوي الإحتياجات الخاصة منهم!!.

- وطني هل تستحق الولاء وانت لا تقسم ثرواتنا الطبيعية وخيرات بلادنا بالتساوي.. تستأثر بكل ثمين وغالي.. تزيد الغني غنى والفقير فقرا .. تطوقني بالحرمان , وان فاض كيلي فاستنشدت بغيرك ,تنعتني بالخيانة وقلة الولاء والأمانة!!!.

- حين الرخاء تغلق الأبواب بوجهي.. تجعل مستحيلا عيشي.. وحين الضراء والحرب تطالبني بأن أفديك دمي وأضحي لأجلك روحي, أي عدل وأي منطق ذاك يا وطني؟ّ

 لقد قُدت أجدادى الى الهجرة من قبل، وها أنت ذا تقودنى لأعود أدراجى، منهياً حُباً عظيماً جلبنى اليك مهرولة اريد خوض تجربة التعرّف اليك والى أهلى على أرضك.. تقودني الى العودة يا وطني وتبعدني ْبأفعالك المقيتة, تحط من شأني وعلى كل شيء تلومني, تجردني من إنتـمائي .. وإن قدر لي ربي وأعانني , فلممت شتاتي وكففت دمعي , وتجاوزت حزني وأيام محنتي.. والتأمت جروح فؤادي وعدتُ أدراجى.. فانطلقت في غربتي أعيش بكرامة, أبني كياني.. أسعى إلى تحقيق أحلامي .. أصقل مواهبي .. أركض خلف طموحاتي وأحاول أنجاز شيئ في حياتي.

- ولو مضت السنون وأتت بثمارها جهودي.. وصبر الأيام وعدم الاستسلام!! .. إن احتفى العالم بي يوما يفرح بوجودي ويتغنى باسمي..آآآه يا وطني إن رأيت الآخرين ينشرون صوري - عبر وسائل إعلامهم - , يحلقون عاليا بي أو سمعتهم يرددون اسمي بين البشر في أرجاء المعمورة .. يفخرون بي ويهتمون لي..

- آآآه يا وطني إن رأيت أو سمعت ذلك...!!! فجأة تطير غبطة وسرورا فارغا.. تهرع لتخبر العالم كله عني تنشد مثلهم إسمي.. تشيد نصبا لي على أرض منها طردتني.. وعلى الملأ تطرب :هذه بنيتي هذه بنيتي , تتغنى بانتمائي إليك.. تتغنى بانتماء منه جردتني.. أي عدل ذاك يا وطني أي إنصاف؟

- أن تفقدني الأمان – ياوطني- .. أن تزلزل الأرض تحت قدمي.. أن ترسلني الى المجهول .. أن تدوس الآمال وتدفن الإحسان.. أن تستأثر الياقوت والمرجان.. أن تتسوّل باسمي وباسم أمثالي.. تسرق حقوقنا , تلبسنا الحرمان؟!!.. أن تحارب ابنك الإنسان!

- وإن دارت الأيام وعوضني الرحمن.. فأغدقني بالخير وحباني بالتوفيق والأمان.. وكساني ثوب النعمة وتوّجني بالعلم والحكمة في آن.. ورزقني السعادة والنجاح الباهر والتميّز والعرفان.. إن كتب ذاك الخير في لوحي فى الزمان.. جئت يا وطني مسرعا كالبرق, تعطي لنفسك السلطان .. تقتحم عالمي دون استئذان .. تتظاهر بالإهتمام. أي حق ذاك وأي منطق ,,أجيبوني أيها الثقلان؟!!



صنعـــــــــاء

فـــي رحــاب كـتــاب..((هـكــذا علمتني الحيــاة ))





إن تحــدثت عــن هذا الكتــاب قـليـلا أو وصفـته.. أستطيع القول بأنه -في رأيي- يستحق القراءة, يستحــق تمضية الوقت برفقته ليدخلك إلى عالم لا مثيل له.. وليضيف عمرا إلى عمرك, ويزيدك وعيا وحكمة.. ويجيبك عن أسئلة جــمـــة تراودك بين الفينة والأخرى .. أسئلة لطالما راودتني وحيرتني؟؟.. كذلك –في إعتقـادي- فإنه كتــاب يقربك أكثر إلى أمتك الإسلامية الحبيبة أينما كانت في ربوع الكون الشاسع,ويعرفك أكثر لماذا تعاني أمة القرآن؟؟؟

إنــه كتــاب: ( هكـذا علمتني الحيــــاة) للدكتــور: مصطفـى السبـاعي رحمه اللـه, كتــاب لا يمــل- بالنسبة لي- فهو بئر من الحـكـــم والدروس لا قرار له.. إنه واحد من بين مئــات الكتب التي أثرت في كقارئة , وكطالبة علم , وكذا كإنسانة., فهذا الكتاب يعني لي الكثير, وهو وحده – باعتقادي- مكتبة مليئة بشتى أنواع المعرفة, بل قل إن شئت دار نشر بحالها, فمنذ أن حظيت به قبل سنوات عدة.. منذ كنت في المدرسة المتوسطة وحتى يومنا هذا, لازلت أحمل هذا الكتاب معي هنا في فؤادي وفي عقلي قبل ان يكون محفوظا في مكتبتي المتواضعة....لازلت أتعلم منه وأستفيد منه , ولطالما أضحكني الكاتب رحمه الله -من خلال كتابه- و أبكاني, ولا زال حالي معه هكذا إلى يومنا هذا.. في كل مرة أعود اليه لأطالع صفحاته.. وكلما أعدت قراءته, كلما أكتشفت فيه أشياء جديدة وكأني لم أقرأه من قبل؟, يــا سبحان الله

نعم... إنني لأعرج على بعض صفحات هذا الكتـاب فأجدني أتأمل جيدا وباستغراب تلك المواضيع التي يتحدث عنها كاتبنا الراحل .. فأرى وكأنه ألــف كتـابه البارحة وليس قبل سبعة وأربعين عاما, أي: في ستينات القرن الماضي , تماما: في تشرين أول 1962م.. وذلك من شدة إعجـــابي بما تناوله قلمه وما تحدث عنه - وهو على فراش المرض- من مواضيع تمس فعلا حياتنا هذه الأيــام ,و تمس إنســانيتـنــا وما آلت إليه أخلاقياتنا ومبادئنا بل وأهداف عيشنا.. اللــــه أكـــبر, ما أشبه اليوم بالبـارحــة؟

أنه حقــا لـكتــاب عظيم بما يحمل بين جنبيه من درر تغذي العقل والروح معا.. هذا الكتاب ذو المأتي وأربعين صفحة, كنز ثميـن ودفين ينتظر أن يجده كل صاحب حظ جميـــل, ممن يعشقـــون القراءة , ينتظر هـنـــاك.. هنــاك..من على رفوف المكتبــات وبين أروقـة دور النشـر.. إنه حقا لكنز, ولا يعرف معنى كلماتي هذه إلا من سبق و قرأ صفحات "هكذا علمتني الحياة" ..

وأجمل ما فى الكتاب أنه ليس مترابطا يوجب على القارئ بأن يتسلسـل بقراءته حسب ترتيب الصفحات, لا.. بل هو كتاب يتيح لمن يتصفحه أو يطلع عليه بأن يستمتع بقراءته حسب سطوره المعنونة حيث الصفحة الواحدة أكثر من موضوع.. وكأنه بستان متنـوع الأزهـار.. وقلما تجد موضوعا واحدا أخذ الصفحة والصفحتين؟؟ كذلك أعجبني جدا أن بعض كلمات فقيدنا فقيد الأمة الإسلامية والعربية – د. مصطفى السباعي- يمكنها أن تكون كالأمثـال والحكم, نأخذ العبر منها و نتـناقلهـا بيننا أو حتى ننقشهـا على لوحـة فنضعها في إطار جميل لـنزينها على مكاتبنا أو على حيطان منازلنا, تماما مثلما نضع أطر اللوحات المرسومة و الأبيات الشعرية و الحكم والأمثال , فقط لتعــم الفــائـدة.

في ختـــــام كلمــاتــي...
آمل أن أوفي هذا الكتـاب القيم -بنظري- ولو واحد فى المائة من حقه علي , كما آمل أن أؤثر على أحد من أحبتي في اللـــه , ممن سيتوقف ليلقي نظرة أو ربما يطالع صفحتي المتواضعة هذه.. فأثير فضوله.. فيتحرك ويشتري الكتاب ثم يقرؤه.. بعدها يحكم, هل حقا وجد الكتاب كما وصفته؟ , أم أنني قد بالغت في تعبيري.. وأعطيت القضية - أي: كتـاب "هكذا علمتني الحيـاة - أكثر من حجمها؟!!.


على كل.. آمل حقا -من أعماق قلبي- أن أرشد أحدهم إلى مكان ذلك الكنز الذي تركه لنا د. مصطفى السباعي رحمه اللـــه..وأعني بالكنوز هنا الكتـــب.. وهاهي مقتطفات من بستان حكم كــاتبنا - رحمه اللـه - ..هاهي بعضا من كلماته المذكورة في الكتــــاب, اخترتها بشكـل عشوائـي, من هنا
وهنـاك..


# عامل ربـــك بالخضوع, وعامل أعداءه بالكبريـاء, وعامل عباده بالتواضــع.
# إنما يتم لــك حســن الخلق من سوء أخلاق الآخرين.
# أجهزة الأعلام تجعل من أتـفه الناس وأجهلهم مشهورين, ومن أخلص الناس وأعلمهم مغمورين.
# من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمى الإحتيال ذكـاء, والإنحلال حرية,والرذيلة فنا,والإستغـلال معونة.
# الديــن لا يمحو الغرائز ولكن يروضها.. والتربية لا تغير الطبع ولكن تهذبها.
# ليس المؤمن هو الذي لا يعصي اللــه,ولكن المؤمن هو الذي إذا عصاه رجع إليــه.
# الكرام يتعاملون بالثقة,ويتواصلون بحسن الظن, ويتوادون بالإغضاء عن الهفوات.
# إذا لم يمنع العلم صاحبه من الإنحدار, كان جهل ابن البادية علما خيرا من علمه.
# لوعمل المسلمون بآداب قرآنهم للفتو الأنظارإلى روعته أكثر من ألف جمعيةوألف خطاب وألف كتـاب.
# المرأة الجاهلة الرعناء ليس لها من أنوثتها (العاطفة),وليس لها من إنسانيتها(العقل).
# أربع أشياء تكشف عن أخلاق الرجــال: السفر, والسجن, والمرض, والمخاصمة .