الجمعة، 25 مارس، 2011

"" جمعة الرحيل ""




جمعة الرحيل المباركة ..لقد هلّت والله ببركتها علينا..
وكأن المولى سترها مع اليمن -أرض الحكمة الإيمان - وأهله
إعلان "صالح" بالرضوخ أمام إرادة الشعب ومطلبه الأول.. واستعداده بالتنحي عن منصبه لمن هو كفؤ للمنصب -عجبا,وكأنه كان كفؤا ?!!-...
استعداده بترك كرسي الرئاسة وتخليه عن منصبه شرط أن تستلمه أيد أمينة..عجباً, وكأن يديه -اي الرئيس- كانتا أمينتين على اليمن??!! .. ماعلينا ..لنضع هذا جانبا ونعد إلى موضوعنا الأساسي الا وهو إعلان علي عبد الله صالح عن تنحيه عن الحكم ..إذن لنعتبر ما حدث اليوم هوبحد ذاته نصر مبدئي..
قد أثلج الصدور وخفف نار الغضب والحنق المتأجج , نعم والله قد خفف تصاعد وطأة الأزمة لو بصورة مبدئية !!!

لقد
أشرقت شمس جمعتنا هذه لنشهد جميعا -نحن اليمانيون أينما نكون سواء في داخل الوطن أو خارجه- وكذلك جميع أمم الأرض , نشهد يوما جديدا بنصر مبدئي ..وهو أول خطوات انتصار ارادة الشعب الذي قدم الشهداء وخضب ثورته السلمية بدماء أبنائه الشهداء بدمائهم الزكية العبقة العطرة التي أراقها هذا النظام الجائر وأعوانه بأسلحته الممقوتة وأداته البشرية المحترفة من مرتزقة الحرس الخاص..

لقد أشرقت شمس هذا اليوم -وهو من ايام الله المحببة- جمعة الرحيل المباركة فجعلت الرئيس علي صالح -بفضل الله عزوجل- يعلن استعداده بالتخلي عن منصب الرئاسة ولكن يبقى السؤال.... ترى,
هل استعداده بالتنحي مجرد هدنة داهية أم قرارا صادقا لا رجعة فيه اي.. عودة إلى جادة الرشد والصواب والتوقف عن مواصلة الإجرام والعناد ليتعلم ولو متأخرا من أخطاء "مبارك" و "قذافي" ... هذا ما ستبدي لنا الأيام القليلة القادمة!!!




مينيابوليس/ ولاية مينيسوتا الأمريكية
25 آذار -مارس- 2011

الخميس، 24 مارس، 2011

ثورة من أجل اليمن





إنها ثورة الألفية في اليمن..ثورة التغيير .. ثورة الجيل الجديد الرافض للذل والخنوع والهوان
..والصمت والخذلان
وقد قال:لا للنسيان.. إنها ثورة للمطالبة بالعدل والأمان والكرامة والإطمئنان..إنها ثورة من أجل اليمن وكل من هو يمان
إنها ثورة مباركة مخضببة بدماء الشهداء..وهآنذا أتيت لأبايعكم فكلكم إخوتي وأخواتي في ساحات التغيير,هآنذاأضم صوتي الى أصواتكم وأقول: "ارحل" .. "ارحل " .. " ارحل" يا سلطان الجور ..وهآنذا لا املك سوى لسان يبتهل بالدعاء لاقول بيقين: منصورين بنصر الرحمن يا اخوان


علي عبدالله صالح" ..-كان يوما ما رئيس بلدي -اليمن- رئيسا نهابه ونعترف به-..ولكن منذ اندلاع ثورتنا السلمية نحو التغيير ومطالباتنا برحيله وكيف قوبلت الثورة وابناءها بالقتل والقنص والاغيالات ..منذها وهذا الرجل لم يعد يستحق ان يسمى رئيس اليمن... لقد والله فقد شرعيته الى" الأبد.. أنظروا إليه من على شاشات القنوات التلفزيونية ولسان حاله يقول "أنا ومن بعدي
الطوفان" وهاهو يخوف الشعب من احتمال اندلاع حرب أهلية وهو -في الأصل- من يشعل فتيلها
---

غدا بإذن الله يوم الجمعة..إنها جمعة الرحيل في صنعاء وعموم محافظات اليمن......الله يرد العواقب سليمة.. يارب , يارب لا يتكرر حدث الجمعة الفائت الدموي .. يا الله احم الثوار المعتصمين في ساحات التغيير وثورتهم السلمية... قلبي مقبوض وكلي ترقب وخوف ووجل مينيابوليس / ولاية مينيسوتا /الولايات المتحدة

الاثنين، 7 مارس، 2011

آن الأوان يا شعبي أن تثور..







حماك الله يا ثورتنا ثورة فبرايرالمباركةفي اليمن ... يا إِلهي
كم تمنيت أن أشارك في المظاهرات ضد النظام الحاكم وضدالرئيس "علي صالح" ...ليتني أشارك زملاائي وزميلاتي طلاب وطالبات جامعة صنعاء ثورة فبراير المباركة.. ثورة الشعب ضد ظلم طال عهـده حتى وصلت معاناتنا عنان السماء و وصل صبرنا إِلى العناية المركزة ففاض بنا الكيل لتندلع بذلك شرارة المطالبة بالحقوق.. شرارة المطالبة بالتغيير.. شرارة انتفاضة جيل بأسره.. جيل هتك عرضه وسلبت حقوقه ومعها كرامته .. شرارة المطالبة بمحاسبة الجناة وعلى رأسهم رئيس البلاد و يليه كافة أعضاء حكومته ..ثورة فبراير المباركة في اليمن ,أرض الحكمةو الإِيمان

كم أتمنى أن أشارك في المظاهرات فذلك واجبي .. الإِنضمام إِلى ثورة الشباب نحو التغيير.. كم يحزنني بعدي عن الساحةولكن البركة في قلمي هذا.. هو وحده فقط , الذي يخفف عني وطأة الحزن ويجعلني أتفاعل مع الأوضاع ولو من بعيد,, أتجاوب عبر قلمي مع مظاهرات الشعب ..مع دعوات الشعب بشبابه وشيبانه , برجاله ونساءه ومطالبهم بعزل الرئيس اليمني وحكومته برمتها , والشعب اليمني بكافة شرائحه وفئاته هم أهل حق في مطالبهم المشروعة والتي هي في نظري قد تأخرت ومع ذلك أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا !!!

أريد أن أشارك بروحي وعبر قلمي مع إِخوتي وأخواتي الهاتفين بأعلى أصواتهم أن: - ارحل يا علي أنت ورجال حكومتك الحاليين-
أريد أن أقول مثل من يسيرون في المسيرات الحاشدة مرددين:

" ارحل"
" ارحل"
" ارحل"

"الشعب يريد إِسقاط النظام"
"الشعب يريد إِسقاط النظام"
"الشعب يريد إِسقاط النظام"

ومن أكثر الشعارات التي أثرت في نفسي أيما تأثير كإِنسانة أولا وكمواطنة يمنية ثانيا وكطالبة وكمثقفة ثالثا , كانت تلك العبارات التي أصابتني بالقشعريرة وأدمعت عيني وأنا أشاهد جموع قائليها ومردديها, أسمعهم و أشاهدهم سواء من مواقع شبكة الإِنترنت كاليوتيوب والفيسبوك أو من شاشات التلفاز لأني بعيدة جدا تفصلني عن وطني القارات والمحيطات وآلاف الكيلومترات,كانت عبارات نداء لأرواح شهداء ثورة السادس والعشرون من سبتمبر وعلى رأسهم مهندس الثورة الشهيد "علي عبدالمغني"

وكأنها إِستعارة مكنية يصور النداء وكأنه يبدو حقيقيا, وكأننا نطالب شهداؤنا ان يقوموا من قبورهم كي يشاهدوا بأعينهم ويشهدوا على كل شي .. يشهدوا كما يشهد التأريخ أن كيف سرق رجال حكومتنا منا ما ناضلوا هم من أجلنا عام اثنان وستون وتسمعمائة وألف..كيف سرق قادة اليمن أحلامنا وآمالنا وأموال وخيرات بلادنا

كانت العبارات كالتالي:
"يا علي عبدالمغني,علي صالح سرقني....يا علي عبدالمغني,علي صالح جوعني....
يا علي عبدالمغني,علي صالح شرّدني "

وغيرها وغيرها من الشعارات الثائرة والمؤثرة في نفس كل صاحب حق, في نفس كل مظلوم ,في نفس كل مواطن شريف ونزيه له مظلمة عند الرئيس ورجاله المتربعين في المناصب فقط ليملؤوا جيوبهم من اموال الخزينة العامة للدولة, والتي هي ملك للشعب المسلوب إِرادته منذ أمد بعيد المكتوي بنار جلاديه..الشعب الغني الفقير, المحروم من ماله ,المنهوب خير أرضه, المنكوب بمصائب الدهر ومصائب قادته, ذلك الشعب المهان كرامته والمسروق ماله منذ عقود من الزمن.. لذا , لقد ان الأوان لشعبي أن يثور .. لقد آن الأوان لشعبي أن يقول: "لا " لسلطان كله ظلم و جور.. لقد آن الأوان يا شعبي أن تثور.. أن تعيد لنا من جديد العدل مع بقية كرامة وسرور




07 مارس 2011

Minnesota - USA