الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

خلجـــــــات





غريبة هي صدفات حياتنا هذه وجميلة !
غريـب،، أن كيف بعض الناس يسكنون قلبك فتودّهم دون سبب وجيه.. تودّهم دون مصالح متبادلة أو مآرب شخصية.. تفرح لمجرد رؤيتك إياهم.. تسعــد بلقياهم.. تشعر بالسكينة تلامس روحك والطمأنينة تملؤ كيانك كلما نظرت إلى أعينهم.. تشتاقهم روحـك بل تفتقدهم حين يغيبون..
تقـدّرهم، تحترمهم وتدعـوا لهم في صلواتــك بأن يرعاهم الله ويحفظهم..
تريد فقط أن يكونوا دوماُ بخير، تريد فقط أن تراهم دوماُ سعداء، ناجحين وموفقين في كل شيء

يا إلهي،
تجد نفسك في بعض الأحيان تغمض عينيك لبـرهة وتبحــر بعيداً، تتخيل أنك برفقتهم، تتخيل أنك معهم وحولهم.. ولمجـرد إحساســك بأنك قربهـم يغمــرك شعــور عجيــب .. يغمرك شعور بأنك في ديارك .. بأنك في الوطن



عجباً يا دنيا!!
تضعين المطبات في دروبنا تارة وتحملين لنا العطايا تارة أخرى، وهنا يكمن سرَ جمالك

(*_*)




سأتمنى






أؤمن بمدى تحقق أمنيات قلوبنا وآمالها..
سأتمنى الكثيـر هذه الليلة ..على الصعيد العام وكذا على الصعيد الشخصي
سأتمنى لنفسي وكذا لكل أحبتي النجاح والتوفيق ورضى رب العالمين..
سأتمنى أن أَسعــَد وأٌسعـــِد.. سأتمنى أن أنجـح في عالم الكتابة وأبدع فيها.. سأتمنى أن أحمل الأمانة وأمرر الرسالة,
سأتمنى أن أبدع في عالم السياسـة.. سأسطر أمنياتي وأحلامي كلها أمنية تلو أمنية.. سأتمنى بأن أتألق في السماء ويلمع نجمي في الكون وكذا خارج الفضاء

سأتمنى أن يعم الأمن والإستقرار كوكبنا وأن يعم الإزدهار عالمنا الإسلامي والعربي خاصة والعالم برمته بشكل عام.. سأتمنى أن تأخذ ثمار ثوراتنا المباركة طريقها ويعم الخير أراضينا

" كـــل عــام والجميـــــع بألف خيـــر"..... يا رب


" كــلام حكيــم "



"أقوال في الحــب"

"لا تتسرع في اختيار حبيبك لتسـد حاجتك من الفراغ الذي يملؤ قلبك حتى لا تعيش في وهـم تفيق منه على جرح أصعب من الفراغ الذي كنت تعيشه"


" حكمــة "

"إن الإبتسامات فواصل ونقاط انقطاع.. وقليل من الناس أولئك الذين ما زالوا يتقنون وضـع الفواصل والنقاط في كلامهم"



"منقـــول"

الأحد، 30 ديسمبر، 2012

" عــلامــــات الحــــــب "







أتمنى لو استطعت النوم كل ليلة دون ان أتساءل من حقا تكون
أتمنى لو استطعت ان أصحـو صباح كل يوم دون التفكير فيك او تخيل ابتسامتك

أتمنى لو استطعت ان أعود لتلك الأيام حين كنت خالية البال وغير مبالية
أتمنى لو استطعت ان أستعيد أيامي التي مضت, حين كنت بعيدةعـن مثل هذه المشاعر التي تعتريني الآن

أتمنى لو استطعت أن أغير دربي في كل وقت أراك فيه
أتمنى لو استطعت ان أعيش لحظة طبيعية عندما ألمحك أوأتحدث معك
أتمنى لو استطعت ان أتفاداك وأتجنبك ولكن قلبي يخذلني فأظل أجري إليك

أتمنى لو استطعت ان أكف عن سؤال نفسي: لم أنت؟!
أتمنى لو استطعت ان أكف عن تساؤلي مااذا كنت "المنشود"
أتمنى لو استطعت ان أكف عن الكتابة عنك في دفتر يومياتي وأكف عن التحدث عنك
أتمنى لو استطعت ان أكف عن التحدث إليك عبر الأفق وكذا عبر المرآة مثل المجنونة

أتمنى لو استطعت ان أقاوم فكرة أن تكون فارس أحلامي
أتمنى لو استطعت ان أكف عن المنادات باسمك طوال الوقت
أتمنى لو استطعت ان أزيل وأرمي كل هذه الحيرة بعيــداً

أتمنى لو استطعت ان أستسلم لمشاعري الجديدة هذه
أتمنى لو استطعت ان أعترف ان فؤادي قد اختارك أنت
أتمنى لو استطعت ان أقــرّ و أسلّم كــم تعنـي لي
أتمنى لو استطعت ان أعبّــر كم أشعر بالضياع من دونك
أتمنى لو استطعت ان أقول كم تفتقــدك روحـي حين تكون بعيـدا


ياإلهــي.. يبدو أنني واقعــة في غــرامـك
ياإلهــي.. يبدو أنني واقعــة في غــرامـك

-


الخميس، 27 ديسمبر، 2012

I had Fun !


I was a little bit sick this afternoon, so I desided to stay home and be absent from work.. I like hollyday season because there's no school for long time.. couple weeks!! so, I went to the library which is located in our nieghbourhood, It's so close to us you can say: it's next door so I can walk go and back.. And this time I was not there to borrow books, not at all. I was there to borrow some movies, some DVD's and I choosed my favorite action, one of the most beautiful action movies I ever saw for Vin Deisel..
I didn't want to feel bored at home because when you used to stay away from home most of the day and sudenly you stay there one day, well, it seems prety weard .. So after watching Al-Jazeera Arabic Channel for a while I felt so much disappointed because of what is still going on right there in my Arab World, the whole sittuation, the economic sittuation & ofcourse the political there in my dear countries
And at that point, I thought I had enough of News I mean I had enough of feeling disappointed and I thought it's time to have a little bit fun ..

So, I just liked to re-watch some of my best action actor's movie.. Vin Deisel's hillarious super action "Fast Five".. I was watching it again and it was like I didn't see it before at all although it is the third or maybe the fourth time I watch ..
Wow, Wow, Wow (*_*)..
What can I say? : " This movies deserves every single moment of my time to watch" .. Truly, if you didn't see that movie "Fast Five" yet.. I'm sure you miss a lot of fun beside the action. Gosh!! Vin Deisel get on fair in this awesome movie with his all other co-stars of course... I realy had fun (*_*)
Well,
I consider Vin Deisel one of the most guaranteed actors actualy action movie actors that I can see the movie from the moment I read his name on the poster.. yes, from the moment I read that He is playing this movie... My twin sister and I are big fans of him
(*_*)

السبت، 22 ديسمبر، 2012

Ghandi Inspire Quotes







**
“Prayer is not asking. It is a longing of the soul. It is daily admission of one's
weakness.

**
It is better in prayer to have a heart without words than words without a heart.

**
“Nobody can hurt me without my permission.”

**
“I will not let anyone walk through my mind with their dirty feet.”

الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012

مقولة أعجبتني

"الإيمان وحده أكبر علوم الحياة يبصرك إذاعميت في الحادثة ويهديك إذا ضللت عن السكينة ويجعلك صديق نفسك تكون وإياها على المصيبة " .


 ~ ~ مصطفى صــادق الــــرافــعي ~ ~

الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

أجمل جمعة

 
 
نورت غزة يا أبا الوليد..
نورت أرضنا الطاهرة ، نورت أرض الرباط بزيارتك اليوم لغزة العزة.. ما أجمل اليوم ، إنها أفضل الأيام عند الله عز وجل .. إنها الجمعة اليوم وأي جمعة.. إحدى أجمل الجمعات في حياتي ..كنت أتابع المشهد من شاشة الجزيرة فتارة أشكر ربي وأحمده وتارة أخرى أستسلم لدموعي باكية من شدة فرحتي.. تغمرني السعادة فتحلق روحي مع من تحبهم في الله ممن هناك، أستسلم لدموعي وأتأمل ما تبثه الشاشة بصمت.. أتأمل ما تراه عيني مصدقة نعم، ولكن غير مستوعبة !.. نعم، هكذا يكافئ الله عز وجل عباده الصادقين، المخلصين ، ذووا المواقف والذين يثبتون في الشدائد .. كنت أحتفل معهم وأنا هنا في غربتي .. نعم، كنت تارة أشكر ربي على فضله العظيم ان كتب لعبده -خالد مشعل- ومنّ عليه ان تطأ قدماه أرض الرباط، أرض فلسطين الحبيبة .. قطعة من القلب مغتصبة منذ ما يزيد عن ستين عاماً .. يا إلهي، كنت أشاهد الوجوه الطيبة من إخوتي في الله، إخوتي في العقيدة وفي العروبة .. وأقول في سري: "يا إلهي، إنهم رجال يحبهم الله ويحبونه" لقداكتحلت عيني برؤيتهم.. نعم ورب الكعبة، لقد اكتحلت عيني برؤيتهم حقا .. كانوا هناك جنبا إلى جنب " خالد مشعل، إسماعيل هنية، موسى أبو مرزوق، محمود الزهار، وغيرهم وغيرهم من أحبة قلبي من أبناء فلسطين الحبيبة" .. يارباه،إنهم (( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا )) إنهم حقا رجال صدقوا ماعاهدوا الله عَلَيْهِ .. يا إلهي، إنها جباه طاهرة يحبها الله ورسوله وأشهد الله أني أحبهم في وجهه.. يا إلهي، إنها هامات عالية لا تنحني لأحد إلا لخالقها" .. كنت هناك أمام حاسوبي المحمول أتابع المشهد من البث الحي لقناة الجزيرة في اليو تيوب وأحتفل وأردد والدموع تترقرق من مقلتي وسعادتي لا تكاد تسعني وروحي قد رفرفت حولهم هناك في غزة العزة .. رحت أردد: فلسطين نورت بوجودك يا خالد مشعل، فلسطين نورت بوجودك يا خالد مشعل، فلسطين نورت بوجودك يا خالد مشعل، فلسطين نورت بوجودك يا خالد مشعل.. 3> يا الله، ما أجمل هذا اليوم.. جمعة جميلة رغم المحن هنا وهناك.. جمعة أخرى جلبت لي الفرحة رغم الإبتلاءات والخيبات هنا وهناك.. أمل جديد و فجر جديد بزغ لتوّه هناك في غزة وهلّ على أهلها رغم الآهات الحزينة والأنات المؤلمة في شامنا والمطبات المتكررة والصدامات المخيبة في مصرنا.. جمعة استحقت الفرحة رغم كل المجريات الدامية .. جمعة استحقت الحمد والشكر وحملت معها لحظات مباركة وثمينة لم أنس أن أتوّجها بدوام الصلاة على حبيبنا ونبينا محمد (صلى الله عليه وسلم)

الأحد، 25 نوفمبر، 2012

"ABC Of Friendship" .. I Realy Liked !!


A: Accepts you as you are
B: Beleives in you
C: Calls you to say: hi
D: Doesn't give up on you
E: Envisions the whole of you
F: Forgives you mistakes
G: Give unconditionally

H: Helps you
I: Invets you over
J: Just likes to be with you
K: Keeps you close at heart
L: Loves you for who you are
M: Makes a difference in your life
N: Never judges you
O: Offers support
P: Picks you up when you're down
Q: Quiets your tears

R: Respects you
S: Says nice things about you
T: Tells you the truth when you need to hear
U: Understands you
V: Values you
W: Walks beside you
X: Xplains things you don't understand
Y: Yells when you need to listen
Z: Zaps you back to reality

الخميس، 22 نوفمبر، 2012

What A day !!

 
 
(*_*) What a day today?! .. So, I think I can write something after being under shock on seven days, just watching the news wether it's Al-Jazeera Arabic or the American Channels such as Fox .. Here I'm writing again since Israeli attacked Gaza again through their Air Forces "JETS" and assasinated several palestinaian leaders right there specialy Hamas Leader "Ahmed Al-Ja'abary" , beside civilians whom got killed & injured... Oh, what a day !, And as they say always: " Glory needs som sucrefice".. So I see alot of people in Gaza lost their dears , some of them lost their homes , their busniess but in the end they are still standing and still brave as always as they are because they are standing for their country, for their freedom, for their Land to get it back again, for their dignity and existance .... and as they say: " To Get the Glory, You Have to sucrifice first" ! Besides, these whole things I mean the Israeli strike , Their crimes on Gaza and its people which is happening again just brings memories back to me ... back in Dec. 27th 2008 when Zionist goverment striked on Gaza and and did a lot of masacres right ther and keep bombing, shooting assasinating and distroying right there 'till Jan. 2009 when the attack stopped .. I still remember that time, and look what Israel doing again ? they are attacking again, strikes one more time .. is this a joke ??... this zionism goverment doesnt quitt hah? .. they are doing the same thing everytime with different prime ministers and every prime minister got the power he has to attack Gaza or Ramallah and kill some palestinians to make his points race up and got some votes, what a show!! God ! Any ways, .. let's stop that discusion because it drives me mad .. let's talk about what I opened this page to blogg for and talk about which is the joy of glory that Gaza had again.. .. It's a special day today.. for me and ofcourse for a lot of people around the world.. but there is a smell difference between our accosion and theirs.. Here in the United Satates, and maybe in other western area, it's "Thanks Giving" day today , so we have holyday down here. On the other hand, me and a lot of people wether here in the satates or around the globe ,we all who love & support Palestine & its people and ofcourse the resistance of Palestinian against Zeonism accopatin in that holly-land generally and Gaza specialy ..We all feel glory today because the Israeli Accupation stoped the fire on Gaza, those murderers stopped their attack on Gaza strip after seven days of killing civilains, distroying everything on that city and doing a lot of mess as always.. they just back of, Eventhough Binjamin Natanyaho mentioned few days before that he announced to his "army" to make them ready to attack Gaza on land this time instead of air force ataack.. Yes, he was to make his army -the mobile force- get ready for war.. I wonder what happened and how he changed his mind suddenly and signed for "holding fire- agreement, or whatever they call maybe "a quite agreement" ?! .. what a day any way?!... Thank God the Israeli crimes stoped on Gaza, and thanks to Egypt of course for what they have done for Gaza and for Palestinians. It's such an impressive new face of our precious Egypt and totally different from that old ugly face for Egypt which we had known before three years .. Any way, I'm realy happy because the palestinians got the glory after all, and forced the Israeli army stop the fire , what a day !!.. In same time I can confess that I still wonder when this siege on Gaza, this unfair siege on Gaza will end and will finish forever?, It's time to take the step for real and make Gaza free from this stupid unfairly siege which zionist started since 2008 as I remember.. As the Palestinian Hamas leader Khalid Mash'al said: "It's time to end the siege and make Gaza "Siege-Free" again" ! What a day! .. everybody got his/her celebration no matter the difference between this accoution or that accoution !! What a Day !! O Happy Day!, days always come & then go.. but as we know, between these days which come and those ones which leave there are always some special days that we can consider its so beautiful & remarkable ones that hold great moments for us for all of us wherever we are .. and make us feel happy, gratiful, and thankful. (^_^)


  "Thank You GOD "

السبت، 10 نوفمبر، 2012

الحـب ... وأشياء أخرى


الحـــــب ليس شغفا فقط,
الحـــب ليس جنســـا فقط,
لحــب ليس جسدا بلا روح,
الحـــب ليس بضاعة في السوق,
الحـــب عنــــدي يتســم بالوفــــاء..
نعمة إلهيّة عظمى.. يحمل القبول والتضحية على المدى

وعـــد صادق مخضب بلــون الدمـــاء.. من دقات القلب قد ارتوى..إخلاص دائم لا يرديه سوى الردى
الحـب هـذه الأيام يخلو من الصدق والوفاء..
وباتت الشهوات المطلقة والمصالح الشخصية تؤم القضية

وبات الطرفان كحمامي زاجل نتفت ريشهما بوحشية

*
نشأت أسمع منذ الطفولة.. مقولات من هنا ومن هناك..

من يحـــب يصون ..
من يحـب لا يخدع ولا يخــون ..
من يحـب يشيل حبيبه بنن العيون ..
من يحــب لا يرضى لك أن تهـــون ..
من يحـب لا يبتغي اللمس الحرام بالخفاء ..
من يحب لا يتخلى عن روحه هائما بين الصوت والصدى..
من يحـب, يترفع عن الأحكــام المسبقة..
من يحب, يتصــــدى للتقاليــد المجحفــة..
من يحب, يتبع روح الشرائع السامية..
من يحب, لا يقتل الأحلام في مهدها..
من يحب لا يدفن الروح في عز عطائها..
من يحب, لا يجرح القلوب في سويدائها..

**
في بيئتي..الكل بالحب يتغنى ,
في بيئتي.. يسيئون إلى الكلمة والى المعنى..
في بيئتي.. يستغلون الآخر باسم الصبابة والهوى..
في بيئتي.. مجتمع ظالم يبيح كل محذور للذكر رجلا أو فتى

ويصدر المحرمات ويشرع اللاءات فقط على كل الإناث امرأة أو فتاة..

في بيئتي ..
يشدون قبضاتهم فقط حول أعناقنا .. ويحاسبون علينا حتى استنشاق الهواء في بيئتي.. حين يخطئ الاثنان يكون حكمهم ألا حرج على الذكر أبدا أما الأنثى , فيحملونها عارا أبديا وخزيا سرمديا يستمر على المـــدى فقط لأنها أنثى! وهذا مالا يقبله عقل ولا منطق .. ولا تمت إلى العدل بصلة والرب منها براء

في بيئتي..
لا يفرقون بين الجانية والضحية.. في بيئتي.. ظلم لا ينتهي , صبحا وعشية.. في بيئتي سمعت لأول مرة ما يسمى بجــرائم الشــرف .. ويطبق فقط تجاه النسوة ! هي والله بهتان وفرية .. هي والله بهتان وإفك وفرية ما أنزلها الله من سلطان ومستحيل أن تذكر في أية شريعة سماوية !


في بيئتي
اكتسبت تناقضات عــدّة ولا زلت ابحث عن المصداقيــة في بيئتي رغم عيوبها, أكسبتني ثقافتي هذه وعلمتني دروسا جمـّة في بيئتي ترون العجب العجاب , لأنها تسمى البيئة الشرقية في بيئتي
سحر الطبيعة وجمالها تعانق أصالة الأرض وتأريخها 


في بيئتي
رغم عيوبها, أكسبتني ثقافتي هذه وعلمتني دروسا جمـّة 


في بيئتي
ترون العجب العجاب , لأنها تسمى البيئة الشرقية في بيئتي سحر الطبيعة وجمالها تعانق أصالة الأرض وتأريخها في بيئتي تحمل من المميزات الكثير والوفير لكن عيوبها تصل الى ثريات سمائها في بيئتي المجهر موجه فقط تجاه النساء , إمرأة أو فتاة أيا كان وضعها وانتماؤها في بيئتي القوانين العرفية وإرث العادات السيئة أكثر وأشد قدسية من الشرائع السماوية 


في بيئتي
هناك الكثير من الجاهلية ,هناك الكثير من العنجهية تحتاج منا أن نقوم بعلاجها واقتلاعها في بيئتي ما أكثر المعانات في بيئتي الشرقية, السلبيات تكاد تلتهم أرواح ساكنيها وكل من فيها مع هذا.. بارقة الأمل لن تنطفي شمعتها ولكل أرض عظماؤها وأبطالها فبورك في أصحاب النفوس النقية والضمائر الحية ذووا الأيادي البيضاء والأقلام النزيهة .. والأقوال الصادقة والأفعال المشرفة بوركتم وبورك إخلاصكم.. ستخلد مواقفكم التي تتصدى للظلم وتحمي فينا الإنسانية
وأقول في النهاية..


ما أجمل بيئتي الشرقية فبإختلاف لغاتها وأديانها .. هي مهد الحضارات القديمة والرسالات الربانية مشهورة بموقعها في الخريطة .. مشهورة بعراقتها التاريخية وكذا بقصصها المأساوية !!! ما أجمل بيئتي الشرقية.. في باطن أرضها تكمن الحكمة وعلى سطحها تحوي المعارف كلها,و آثارها تروي لنا .. كم أحبها!!

الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

أوبــامـــا

أذكر أين كنت في مثل هذا اليوم قبل أربعة أعوام حين كانت الإنتخابات الأمريكية والتصويت لكل من الجمهوريين والديمقراطيين قد انتهى وبقي معرفة النتيجة ومن يا ترى سيدخل البيت الأبيض... أذكر حين كان أوباما المرشح الرئاسي للكتلة الديمقراطية.. حين كان مجرد سيناتور عن ولاية الينوي الأمريكية وقلبه على يده ينتظر النتائج ويأمل بأن يحقق الفوز فيدخل بذلك التاريخ ويصبح أول رئيس من أصول أفريقية يدخل البيت الأبيض.... أذكر أني في مثل هذا المساء كنت في الوطن - اليمن السعيــد- .. كنت في بيتنا في حي هائل في صنعاء العصماء أتابع الأخبار بشغف مثلي مثل الملايين حول العالم وخاصة العالم الإسلامي والعربي, كنت أنتظر بأمل سماع خبر فوزه لأنه كان يحمل رؤية مختلفة في نظري..كان –في نظري مختلفا –وربما ما زال كذلك لنأمل- كان يحمل شعار التغيير لوطنه سواء التغيير الداخلي او التغيير في الشؤون الخارجية.. وبالرغم من أني لم أكن أمريكية حينها -ولست كذلك حتى الان-.. ولم أكن حتى في أمريكا إلا اني كنت أهتم كثيرا لأمر فوزه, وحين فاز... يا إلهي , لا زلت أذكر فرحتي حين فاز.. لا زلت أذكر فرحتي بذلك الفوز إذ لم أنم ليلتها حتى طلعت شمس ذلك اليوم بينما كانت منتصف الليل بالتوقيت الأمريكي نظرا أننا –في اليمن- نسبق الولايات المتحدة تسع ساعات زمنية - حسب للتوقيت الشتوي -.. لا زلت اذكر كم طرت من الفرح وصرخت وكأني كنت ممن أغطوا أصواتهم له؟؟!!! .. كانت فرحتي كبيرة لأن أمي صوتت لصالحه بعد تشجيع وتحفيز واقناع وأخذ وعطاء مني لها وبيني وبينها .. كنت أدمع من فرحتي تماماً مثل اوبرا وينفري التي كانت تقف في الشارع الرئيسي لمدينة شكاغو الأمريكية ليلتها وقد كنت اشاهدها مباشرة من على الفضائيات..مدينة شكاغو -ولاية الينوي الأمريكية حيث يمثلها أوباما في الكونغرس .. تقف اوبرا مع الآلاف في منتصف الليل تفيض مشاعرها وتحاول استيعاب النصر وتغمرها السعادة وتكرر مع المرددين شعاره "نعم نحن نستطيع, نعم نحن نستطيع" !!.. هانذا الآن, بعد أربع سنوات أجد نفسي في الولايات المتحدة .. أجد نفسي على أرض الحدث .. أجد نفسي على الأرض التي يتمناها الملايين ويحلمون بالمجيء اليها وتغيير حياتهم ,مستقبلهم بل وأقدارهم نحو الأفضل..هآنذا أعايش الإنتخابات الأمريكية عن قرب وباللغتين الإنجليزية من جهة والعربية –بالتأكيد- من جهة أخرى إذ انني لازلت مخلصة لمشاهدة قناة الجزيرة وأستمتع بمتابعتها!! في مثل هذا اليوم أذكر أني فرحت كثيرا وشعرت حين فاز أوباما كأني فزت.. شعرت بالنصر حينها وأرغب رغم كل الخيبات التي سببها لنا باراك أوباما , أرغب بأن أضع كل الصدمات وخيبات الأمل التي سببها اوباما عالميا ومحليا أن اضعها جانبا .. أن أضع أخطائه جانبا وأتمنى له بأن يفوز مجددا ويكمل ولايته لأربعة أعوام أخرى ثم بعدها يغادر البيت الأبيض بعد فترتين رئاسيتين كاملتين .. هذا ما أرغب به حقاً.

الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

A Point Of Politic

It's always nice to back and write about politic which I adore ofcourse.. And tonight I just would like to talk a little bit about the American election between the democratic & republican parts, between Obama & Romney whom were running & compiting all these 18 months as a candidates on their own campaigns and now the game is over.. yes all the speechs, depates, convincing voters to choose all that show has ends here tonight and tomorrow -GOD Willing- it's time for americans to decide who'll deserve the White House.. to take the step and vote.. to give the glory to one of them... It's time to decide who will win.. I was watching their compitition all that time since this year started 'till today,and now I have a point of view and would like to say.

.. For me,
I'm with Barak Obama and I wish he win again ,Although he disappointed me as well as he did to alot of his supporters and lovers and all people who considered him as a hope & a role model who will be different.. I still remember that sweet precious slagon on his first presidental campaign which was: "YES WE CAN, YES WE CAN" do you guyz remember how people around the states keep saying that sentence over and over again specially when he won !
Well, If I put everthings behind, If I tried to forget that he didn't keep the bases of his promises that he gave to americans on his first campaign four years before, If I put all the bad things that Obama has ever done, I can say that I wish he win the presidental ellection and got enough votes to be over fifty percent and win for the second turn to lead the United States one more and last time... He deserves to stay Mr. President for the next four years no metter what he accomplished or not.. Democratic part should stay in the leadership another four years.

Honestly,
I'm with Obama wether I agree with him or not, and I still convince my mother to vote for him again just like she did on 2009 Although she got her shock and disappointed like others... Yes, with his four shadow of fear and disappointment years left, I see he still need a second chance to fix alot of issues and to accomplish his goals.. besides, -for me- he still bettermillion times than former Republican U.S President George W. Bush Jr. and may Obama is better than Romney too because while I was watching both of their depates and speechs I can say there were a lot of points & main ideas in his speechs that lead me to dislike Romney, I respect him as a candidate but still didn't like when he talked about his statement & ideas of commitments of foriegn affairs. besides, he is republican guy who's representing the rich face of this country, and my fears that he become just like George Bush Jr.

On the other side, I can say who knows, maybe Romney is better than Obama.. maybe he is not a lair, back steper and killer too.. maybe his program will be better million times than Obama's I.. who knows, everything is possible but I still cheers Obama no matter what although he killed binladen instead of arresting him and presenting him for a trail .. Although he killed an american citizen such as Anwar Al-Awlaqy in Yemen just for fun i think .. because the murder of Al-Awlaqi is a crime for me ... Although he did all that, I still think he deserves to be Mr. President again.

For me, Obama is the first african american presiden who leads this nation.. He is a dream came true for all african-americans and ofcourse for those who called for civil rights since its started in 1960's 'till these days... He is the first black president who get in to the power since this country builded its own constitution and became the United Sates of America brfore three hundred years, so at least for the colour sake he has to stay in the white house one more time, for the the sake of dimocracy, for the sake of 'YWC" which is the innitial of "Yes We Can" he has to win again.

.. Yes, he should win and lead America .. beleive it or not dear reader I'm with his side althought I stoped tolove him any more.. Although I considered him as a big disappoinment, here I'm cheering for him and convincing my mama to go tuesday and vote for him again.. here I'm standing with his side through my words and saying that Obama deserves to stay in power eight years just like Clinton, or any other president who lead America for eight years, eventhough he lied and broke the faith ,promises and trust that his supporters gave it to him, never mind he will make it up .. that's what I want to beleive.

Yes, I want to beleive that he wont fail again as he did for his first turn, I want to beleive that he wont kill or make a war again.. I want to beleive that lead this country and its nation to a good & peaceful way.. I want to beleive that Obama himself become better than what he was on his first turn in power.. I wish he stop the pointless war here and there in everywhere.

I wish he let his goverment stop provocating other goverments or other countries or even other leaders..In the end, I myself had changed my mind and started to cheer Obama again after I stopped to like him or even watch him on the television.
I know I'm not an american citizen yet but if I was,I would voted for Obama without doubt.. why? Because he deserves a second chance, That is my point.
In the end, I wish for both best of luck and specially wish for Obama best of luck , I truly wish he win again and take the power into the worthy path.. I truly wish that for him.

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

وقفـــــــــــــــات


**
علمتني الحياة أن السعــادة حالة حسية يمكن لأي كان أن يشعر بها وان يحسها

**
علمتني الحياة أن السعــادة لا حدود لها وأنها تنبع من دواخلنا ومن أعماق وأغوار قلوبنا فلا تحتاج إلى أسباب ولا تعتمد على ظروف خارجية إنما تعتمد فقط على مدى رغبة الواحد منا بأن يكون سعيدا

**
علمتني الحياة أننا كبشر لسنا معصومين عن الخطأ وأننا نحمل من خصال الخير كما نحمل من خصال اللؤم والسوء ولكن جميل منا أن نتسم بخصال الخير قدر استطاعتنا .. جميل منا أن نحمل خصال الشرفاء , ونتسم بالوفاء .. جميل منا أن نجاهد كي نبقى أصفياء وذوي أيدي بيضاء وجبهات تنير كالسراج الوضاء..

**
جميل منا أن نحمل القيم أينما حللنا وأينما ارتحلنا ولا نتخلى عنها كما تتخلى الحرباء عن جلدتها كل يوم..

**
جميل منا أن نروي أرواحنا زادها فنجالس القرآن ونرطب ألسنتنا دوما بالذكر ونكون بين يدي الرحمـــن.. ونروي عقولنا زادها فنطلب العلم بكل السبل المتيسرة ونقرأ الكتب وما حوت بطونها من حكم ومواعظ ودروس ومواقف في الحياة ونتأمل الكون الشاسع حولنا بشتى آياته وجماله الخلاق ..
ونروي أجسادنا زادها فنأكل بقدر ونشرب بقدر ونمارس الرياضة حتى وان كانت ابسطها الا وهي المشي ونأخذ قسطا من النوم لنجدد النشاط ..

**
جميل منا أن نتحلى بأخلاقيات إسلامنا ونتمثل بها قدر المستطاع, ولا نتغير بتغير المناخ أو البقعة الجغرافية التي نقيم عليها.. نكون أصحاب مواقف حتى في عز الابتلاء

**
جميل منا ان ننظر دوما إلى من هو أسوأ منا حالاً ولا نقارن أنفسنا بمن هو أفضل منا بالماديات ..

** ولي معكم وقفــــــات أخرى

السبت، 27 أكتوبر، 2012

أيام

* بالنسبة لي, الأيام في الغربة لها طعم ولون مختلف عما عهدتها في الوطن,رغم ان الأيام هي الأيام وأنا هي أنا ولكن ربما تجاربي هنا تختلف عن تجاربي هناك وربما قصصي هنا تختلف تمام الاختلاف عن قصصي في الديار وربما ايضا أنا نفسي كل يوم أتعلم مما حولي ويزداد نضوجي وتتفتح آفاقي أكثر فأكثر !!

السبت، 20 أكتوبر، 2012

Finding A Family !



I would like to ask you guyz .. If anyone of you saw that movie?? A movie
calls: "Finding A Family" .. Well, if you did, so you guys know what I'm talking about, but if you didn't watch that movie yet, here I'm telling you that you should do it. Come one!!! I'm sure you miss something if you didnt see it.. You guys should go to -YouTube- and try to find that movie then watch it, I'm sure that it deserves your time and your attention too.

"Finding a Family" is a story about a kid from Michigan, it's definitely an awesome movie that holds inspiration, great lesson, hope, love, and it tells us how love can heals.. It's that kind of movies which intertains you and teach you many staffs in the same time. For me, It touched my heart greatly and make my tears can't stop because in a way or another I can say I know the meaning of "Strugle & Lose" ..

There were moments in the movie that I cried badly, other moments that I hold my breath, felt sad & disappointment, but the most joyful moments were when I felt hope again because hope & happiness knocked Alex's door. ! In away or another, this small budget movie made me remind myself to focus and stay imbitious whenever I feel lazy or less interested, to recharge myself whenever I feel less motovated.. This movie is about how education matters and how it can take us to higher levels of life, education always open thousand doors of apportunities.. it paints colours & change our destiny for better..

This movie shows you how we should appreciate the graces that we have in our lives, it's about how we can acheive our goals if we work harder & harder no matter what happens to you or how bad circumstances you get in.. its about how we can make the impossible become possible.. Its about things we could do if we keep our strenth, stay focus on our goals & dreams and stay away from troubles..

"Finding a Family" is about that kid from State of Michigan.. a great story to tell others about, to read about it, to hear about it or even to watch it .. It's a great story of a kid who finely finds what he was looking for.. a kid who finds love and the meaning of that word "parent's caring"".

I confess, after I finished watching that film, I myself wished to have my own Mr. Pante as a father!. After I finished watching, I found out that I share with Alex Sepastian that point when you grow up without a father being around, when you grow up without saying "dady" or "papa" while your friends & your calssmates say it all the time.. when you grow up and you have no idea what fatherhood means while other kids do it and know what that word means.. when you grow up and the only parent you got is your mama and she's not around. After I watched that film, I wished that every kid would be lucky and have parents like Mr. & Mrs. Pante, after I saw that movie on YouTube many thoughts came to my mind..

I also closed my eyes for a moment and imagined that after community college, I'm in Harvard !! Harvard!! It sounds so great ha??!! Well, to be honest, I didn't go that much far .. to be honest I can say I wondered ceveral times about what would be look like studying in Harvard, being there, living right there inside Harvard Compus .. but I confess I think about Stanford & George Town more than Harvard.. I think abt those both all the time.. Wait, wait, what about Colombia University!!

Oh God!! I wonder if I could go their .. I think about George Mason, and MTI too.. Oh My God, what a great moments i would have when I take my Bachelor Degree from one of those great schools .. It would be a dream come true for me, it's like Sandrella Pact to me ! any way, let's back to my subject and say I wish if I could see the real Alex, so I can congrats him and in the same time say to him: "You are a rule model for a lot of kids in this country, you inspire youth around the world after Halmark made a movie of your story" .. "Alex, You inspire people more than you can imagine.. Bless you buddy.. well done"

For me, I would like to say: go a head people, watch that movie, and have a nice time with it as well as I did.. It's time to pay attention to that kind of real stories, it's time to know about how some of us accomplish their goals and make their dreams come true.. It's about how GOD take us to the right way and save us.. Yes, dear friends, it's time to take many lessons with you to wake up, to do something in your life, to make goals of your own & work harder than before until we reach it.. it's time to be grateful for what we have, to thank GOD if we have good parents, so let's go to YouTube and turn on the movie.
I'm sure you'll absolutely love it, because This movie is beyond intertainment, beyond acting, beyond strugle, beyond suffer, beyond dispration, and it shows us that our life is not pointless.. This is a story holds Icons of hopes.. Yes, there is a light after dark moments, there is a gift after suffer .. It tells us to not give up no matter what happens, to try our best, to hold the faith and hope.

Be Blessed !

الأحد، 14 أكتوبر، 2012

A Note,from Chocolate Cover-paper

Lately, I used to have Dove Milk Chocolates as snaks every day, and here is what I do...

After I eat it and take it one after another because its small peices I use to read what is writen on the chocolate cover paper and just have fun.

I read so beautiful words, good advices, great notes, and it hold a very wise staffs in the same time ...

Today,
I had read something impressed me on that papers, one of the chocolate cover papers , so I would liked to share it with others who may visit my blog or just take a look one day .
Today, Words I found was holding this note which says: "Happiness is in the heart, not in the circumstances" and I agree with that because it's so true for sure, because happiness locates inside us.. here, in our hearts.

So if we decided to be happy beleive me guys we can be happy no matter what. If we wanted to be happy or to feel better then we will be no matter what. It all depends on choices we take .. that's what I do. I choose to be happy everyday from the moment I wake up 'till the moment I go to bed no matter what I have that day.

Be Happy guys, because each one of you deserve to be happy so you can live better life and everything around you seem so beautiful!

الجمعة، 12 أكتوبر، 2012

حكايات

إحساس غريب لم أعهده ولكنه جميل,
ذاك الذي غمرني وعايشته.. كان يوماعاديا.. كان يوما لا يخلو من الجمال رغم شدة حرارته .. كان يوم اثنين اي اول ايام الاسبوع هنا.. لا زلت أذكر كيف شعرت حينها.. إحساس لم أعهده حين ينصرك مالك المؤسسة.. موقف جميل وغريب وطريف أيضا بدأ برمته حين ألهمني ربي بأن أذهب إلى ذلك المكتب المفتوح ألجأ الى المدير أشكوه عن مشرف القسم الذي أعمل فيه !

تذكرت كم هو رائع طعم النصر او لنقل الإحساس بأنك قد نوصرت.. أن يناصرني رجل يهودي على آخر لاتيني .. أن ينصفني المدير ويقف بجانبي ضد المشرف شعور رائع لا يضاهيه شيء!!!

في حياتنا أينما نكون نبحث دوما عن العدل والإنصاف ونميل دوماً إلى نحو هؤلاء الذين يتسمون بالعدل والإنصاف بغض النظر عن جنسياتهم , عقائدهم او حتى ألوان بشراتهم.. يقولون إنه يهودي ولكن بالنسبة لي هو ذلك المدير الذي وقف الى جانبي في وقت كنت بأمس الحاجة الى ذلك .. كان لطيفاً ومتواضعاً لأقصى حد .. كان نبيلاً ذو أخلاق رفيعة قلّ من يحمل تلك الخصال في أيامنا هذه.. رافقني الى حيث أردت ووقف بجانبي وأوقف المشرف عند حده ثم أكمل بعض المعاملات معي ..

كان كالملاك الحارس في وقت كنت أشعر فيه بمرارة الظلم وبشاعة الغربة وأني بعيدة عن وطني وأهلي .. كنت أشعر أني وحدي في غابة ذئاب.. لا يدينون دين الإسلام ولا يملكون من الأخلاق الحسنة والقيم التي نشأنا عليها وينشأ عليها كل من يربيه ذويه التربية الحسنة ولو ندرا يسيرا ناهيك عن أن يتحدثوا لغتي العربية! بالنسبة لي لم أكن أرى سوى رجلاً وسط غابة من الذكور .. بالنسبة لي,لم أكن أرى اللون أو العقيدة أو حتى الإنتماء -الجنسية- كون ذاك المدير أمريكي من أهل هذه الأرض وأنا مجرد مهاجرة غريبة قادمة من بلاد العرب.. كنت فقط أرى كيف دخلت ذلك المكتب والغضب والإستياء يتملكانني وكيف غادرت المكان وعدت إلى عملي وقد استعدت إشراقة وجهي وبسمتي المعهودة وإحساسي بالسعادة كمن تطير فوق السحب .. لا شك أن من تعرض للظلم ثم أنصفه الله ورد اليه حقه على يد أحد عباده لا شك ان هذا الشخص يعرف تماماً معنى ما أحاول قوله عبر سطوري هذه...
سبحان الله!!
كنت دوماً أعرف الفرق بين اليهودية والصهيونية بفضل أساتذتي بالمدرسة على مدى سنوات دراستنا -جزاهم الله عنا خيرا- وبفضل حبي للمطالعة وقراءتي للكتب وكذلك مشاهدتي للبرامج السياسية من على شاشات التلفزيون.. ولكن, أن تقرأ وتعلم شيء وأن تجرب وتعايش شيء آخر مختلف تماما.. بعضنا-نحن العرب والمسلمون المغتربون - يعتبر الغربيين -أبناء العم حام- كلهم سواسية اي كلهم واحد لا فرق ولكن, لست أدري ما إن يقول لنا أحدهم: "هذا يهودي او تلك يهودية" قبل حتى ان نعرف ان كان المقصود به/بها صهيوني/صهيونية ام لا.. تجدنا وكأن شرارة كهربائية أصابتنا وهزت كياننا ما إن نسمع تلك الكلمة.. هكذا نشعر او تكون ردة فعل معظمنا او لنقل بعضنا بغض النظر عما كان اليهودي صهيونيا او مجرد يهودي الديانة والأصل .. وكأننا نرى او نعرف -لأول مرة- أن في بني اسرائيل من لازال موضع ثقة وذمة وعهد .. من لا زال يعرف للأخلاق الكريمة طريقاً او له في النبل والشهامة تاريخا

لم اكن أعلم حتى اسمه حين لجأت اليه أطلبه للنجدة بعدها استطعت ذلك حين اتيحت لي الفرصة ان أهدأ ثم أركز فيما حولي فأجد اسمه مكتوبا على قميصه.. كنت أشعر أنه مثلي تماما موظف عادي كالآخرين, لم اكن اشعر بتلك الهيبة الجمة التي يفتعلها من يشغل منصب المدير العام لأنه كان متواضعا جدا.. كان يسألني من أين أنت وأجيبه "من اليمن, هل تعرف اليمن" وأقولها بكل فخر رغم أن بلدي هنا في أمريكا مشهورة بالإرهاب وتعتلي القائمة السوداء هي وكل من ينتمي اليها!!!

الأحد، 30 سبتمبر، 2012

For My Friend

Dear my friend
It's too hard to see you depressed and nothing i can do for you except listening to you, praying for you, putting you in my thoughts, and trying to pull you out of the sadness and courage you.. It's too hard to watch you suffering and your steps taking back instead of moving forward

Dear my friend
All I want is to see you staying in good health, full of life, full of activity, doing great stuffs, having fun, and achieving your goals.. all I want is to cheer you up through my words.. and here I'm writing something to show you that you matter me the most.. My dearest, Don't be a prisoner to your past because the past belongs to the past and we are in present time, Don't be a prisoner of the past, because your future waits for you, as it will be full of great accomplishments.. So, please don't lose your present, your future, and your taste of life because of things happened in your past and gone.. Things that were out of your control.. It's so hard to see that you are losing your faith day after day and never try to help.. It's so painful watching you getting lost and just watch you.. It's so difficult to hear from you that you are losing yourself, your identity, your existence and some of your spiritual strength and be unable to take you from all those negativity.. It's so hard to me to hear from you all bad lately. Hear that you're on your way to give up in that so strange western land which used to be your home for years
..
It's hard to find out that you are taking the wrong path and making some horrible decisions, with the worst choices in life ever. And I'm so far from you, as it's too late to stop you. I'm far enough to be completely disable to come for rescuing you my precious. Yeah, It's too sad to say that I'm so far away from you, staying beyond the oceans, which makes me completely disable to show you how wrong is all what you're doing. It's too painful that I'm faraway from you, staying beyond the seas and the all over the oceans, in other different continental. It's horrible that no one is close enough to you, to hugg you, to support you, and to make you feel that you're not alone in all what are you going through

.. My dearest
I wish you stop blaming the circumstances and start to realize the facts. I pray you stop drinking this shit.. hoping to let you forget what you're are up to face over there... I hope you stop trying to seek help from the wrong places,, Like Bars.. Just because you want to make your mind disappear even for a while NEVER solve the main problem of your life.. I wish you could stop right there when you were so close to come back.. I wish you could quit smoking, because smoking is so bad habit,, destroys your health and leads you to lose control of yourself in bad mood times.. I wish you could never touch all those bad things,, but you did take your choices to sail so far away from the right way... Because of smoking for a years.. When I saw you that day.. I barely recognized you.. sigarettes opened other doors on you... leaded you to another worst habits.. I wish you just stop dealing with these -alcohols- I pray for you day and night to quit smoking.. quit drinking and be clean. I pray for you to quit destroying your health and of course your life.. I pray for you to be able to stand up for yourself again, To be proud of yourself again and to open up your arms for life,, telling the world that you're ready for to restart.. saying with loud voice that you're ready to love and welcome all your new path

Oh God, you have no idea how much you deserve to get up again and start over. You have no idea how much you deserve to keep your moral up, to cheer yourself by yourself and live the moment.. You have no idea how much you deserve to look back for that simple things in life which make us feel happy for no reason, grateful, blessed, and laugh

My dearest.. your life is so valuable, so beautiful and you are so precious.. But it seems you are too busy to realize that because you are focusing on bad stuffs around...It's your time to turn your energy on and shine.. it's your time to have faith all the time.. It's your time to have fun from time to time
One more thing I would like to say to you today, that it will be so great to be happy no matter what because happiness doesn't depend on circumstances.. it comes from our inside out

Remember.. that this life is too short, so my precious, we have to do our best to don't waste our time and energy to stay in the past, or to hold the negativity inside. Life is too short to let yourself stay in that very bad way of living. It's not a fait to give up on yourself. You have all the abbilities to change it all, as you deserve a better life than you think you have. Actually, you don't have one, even if you think the opposite is true. Life is too short to give up on yourself, your childhood dreams, and all of your great desires, just to stay with the wrong people, in totally very wrong destination. It's not right to sacrafice for something that it's not worthy

I know, we all need positive energy in our lives when we get down so low. I know that we all want to have good karma,  and when we feel bad, sad, mad or even be broken.. We all need to have faith, have someone who cares about us, stands right beside us, believes in us, cheers us up, supports us, and incourages us over and over again.. Yes dearest, I know that we all need to hold our faith on, when those doubt times come.. We all need to get up again when we fail down.. We all need to smile again after we cry.. And of course, we all need to go on, continuing walking after we stop.. That's why they call: self-recharging issues SELF SUPPORT LINE OF LIFE.... Remember always that GOD loves you.. And for sure Allah (S.W.T) is always beside you no matter what ..


Be Blesses my dearest

السبت، 1 سبتمبر، 2012

همســـات



***
الظلم لايطاق أبداً وطعمه مر مثل العلقم أو ربماأمرّ وأعتى ووقعه شديد على النفس.. هكذا كان على مر الأزمنة وهكذا سيظل الى أبد الآبدين, ولهذا حرمه الله تعالى, و ورد في الحديث القدسي فيما يرويه المصطفى عليه الصلاة والسلام عن ربه أنه -عز وجلّ- قال : "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرّماً فلا تظالموا" *** في حياتنا, في حياتنا وأينما نكون من كرتنا الأرضية نحن البشر نبحث دوما عن العدل والإنصاف ونميل دوماً إلى هؤلاء الذين يتسمون بالعـدل والإنصاـاف .. هؤلاء الذين يتسمون بإعطاء كل ذي حق حقـه.. نحن نحب ونميل إلى هؤلاء الذين لا يُظلمُ عنـدهم أحداً أبداً,هؤلاء الذين متأصلة فيهم الطيبة نحن نحبّهم حقاً لأنهم يأسروننا بتلك الخصال.. يأسروننا فنحبهم ونودهم بغض النظر عن أشكالهم, عقائدهم, جنسياتهم, اتجاهاتهم الفكرية او حتى ألوان بشراتهم

***
أحيانا أشعر أن البشر هنا-في الغرب- باتوا يتجردون من الأخلاق والمبادئ و حتى الرحمة رويداً رويداً , وباتوا-في رأيي- ينظرون إلى من لا زال لديه احساس بالمحتاج وعطف تجاه مبتلي ما أو لا زالت فيه بقية نخوة او مبادئ وقيم او حتى كرم ينظرون اليه وكأنه أحمق وغير واقعي وأحيانا ينظرون اليه او يتعاملون معه وكأنه قادم من كوكب آخر غير كوكبنا -الأرض- ربما كوكب الخيال !!! سبحـــان الله.. اللهم اجعل الدنيا في ايدينا ولا تجعلها في قلوبنا.. اللهم آميــــن *** أحياناً، تأتي الإبتلاءات تباعا... وأنت لم تستوعب الأولى بعدُ إذا بالأخرى تداهمك وتقع على رأسك.. ولكن طالما لا تكون في الدين او في النفس او في الصحة فهيّنة والحمدلله عز وجل في كل الأحوال

****
غريب وجميل, عندما تجد نفسك أحياناً تغمرك السعـادة دون سبب وجيه.. غريب في الوقت نفسه أن تنسى -ولو لبرهة- كل الكآبة المحيطة بك او قد احاطت بك يوما.. وتنسى كذلك كل الآلام التي تحدث للبشر في عالمنا وعلى كرتنا الارضية.. طريف حقاً,, عندما تسرق من الزمن لحظات فرح حلوة ومميزة تجلب معها كل ذكرى جميلة سكنت داخلك وعايشتها فتغيّر من حالك وتزيد من جمالك الداخلي وتدخلك عالماً من الإسترخاء والخفة والروعة تختفي فيها الهموم والغموم ويبقى فقط الأمل والتفاؤل والخير كله فتجد ابتسامتك تكاد لا تبارح شفتيك وتنظر الى الوجوه حولك فيخيّل اليك أنها كلها سعيدة وتبادلك الإبتسامات وكأنك تشعر انك ستحقق كل أحلامك وتشعر أن لا شيء يسمى مستحيل طالما أنت في معيّة خالقك.. يا إلهي, إنها نعمة من الله عز وجلّ, انها حقاً منّة وفضل من المولى عندما تجد نفسك تفرحك الأشياء الصغيرة وتسرّك أحداثاً بسيطة ربما لا تستحق الذكر في نظر غيرك, فتعيش حالة من الغبطة والطمأنينة وتشرق روحك فيشرق بذلك كل كيانك وتقول للأحزان والإحباط: "لا مكان لكما" .. أتُراك ايها القارئ تحسبها حالة حب يتغنى بها أحدنا وتنتشي بها خفقات قلبه؟ أم هي حالة إعجاب عابرة ولكنها تحمل معها أثراً طيباً وعبقاً معطراً لنفسه.. ام هي حاجتنا لأن نجد الفرح والسعادة والسرور في داخلنا ونحييها من جديد مهما تطلّب منا ذلك ؟! أم الإيمان هو ما يفعل بنا هذا أم هو الرضى بالله رباً, أم هو اليقيـن ياترى عندما يترسخ في الوجـدان .

****
صيني عن صيني يختلف! كنت ان اأعتقد أن المنتجات الصينية قد غرقت أسواقنا العربية فقط, ولكن, يبدو أنها قد غرقت الدنيا كلها .. حتى أسواق أمريكا لم تسلم .. بالعكس وجدتني أترحم على المنتجات الصينية التي كنا نشتريهاحين كنا في الوطن -اليمن- لأنها صايرة أفضل من التي أراها هنا في بلادالعم سام -أمريكا- وأنا التي كنت أقول: "لن تري منتج صيني في الولايات المتحدة وستودعينها حين ترتفع قدماك من مطار صنعاء.. أتراكم كنت أحلم.. وكأنها أي المنتجات الصينية تقول لي: "معاك معاك وين ما رحتي" !

الخميس، 30 أغسطس، 2012

كلمــــــات !



لقد اشتقت الى تدوين كلماتي ونشرها هنا حقا..
اشتقت الى الكتابة الالكترونية وتدوين خواطري وبعض ما يدور في خلدي, وما أكثر تلك اللحظات التي رغبت بتسطير قصصي ورواياتي في ديار الغربة حتى الآن !! مواقف حدثت -ولازالت- تحدث لي وتحصل معي .. حكايات عديدة أعايشها وتعايشني حتى تسكن في عمق أعماقي وان اختلفت وتنوعت نكهاتها.. فتجدها تارة جميلة, مفرحة, طريفة, رائعة, مشوقة, سعيدة, خفيفة, مميزة, حلوة, مضحكة, ساذجة, ولا تخلو من الشقاوة وأحياناً أخرى تكون غريبة, محرجة, مملّة, ثقيلة, كئيبة, قبيحة, تعيسة, مخيفة, ومؤلمة وربما سخيفة!

مواقف أرغب بأن أرويها منذ زمن وأود تسطيرها وكل ما هممت وبسملت ثم حركت أصابعي بين لوحة المفاتيح وجدتني أتوقف بعد تسطير اول سطرين او ثلاث وكأني لا أود النشر اولكأني لا أدري كيف السبيل إلى التعبير؟! قصص ربما بعضها يستحق النشر على مدونتي هذه ولكني أجدني في أحيان كثيرة أكتفي فقط بتدوينها على صفحات دفتر يومياتي او كراس ملاحظاتي إذ أنني أسهب بالتعبير هناك على سطور تلك الأوراق البيضاء و بين خلجاتها لست ادري ما سر قلم الرصاص حين أمسكه على يميني تتدفق الكلمات وتتسابق لتتحرر من من كوامنها وترى النور..

تتدفق مني الكلمات متعاقبة لا تسمح لي بأخذ نفس, وكأنها شلالات نياجرا تصب من منابعها.. يحدث هذا لي فقط عندما أمسك بالقلم الرصاص بينما حين أمسك بالقلم الحبراو حتى لوحة المفاتيح, أجد الكلمات تصارعني وأصارعها تارة وتعاندني فأظل أتحايل عليها كي تخرج للنور. أما حين نأتي بسيرة التدوين الإلكتروني وأهمّ بنشر بنات أفكاري الكترونيا ووضغها للعامة حول العالم لتتناوله هنا تبدأ المعاناة, وما إن أضع أناملي على لوحة المفاتيح في وضعية الإستعداد للكتابة, ما ان أفعل ذلك حتى تتهرب الكلمات مني وتختار طواعية البقاء سجينة في داخل رأسي او أسيرة بين الخفقات -لا فرق- المهم ألا تخرج للنور وإن خرجت بعد عناء تخرج باهتة لا لون لها ولا طعم وقد تجردت من زهوها وبهائها وألقت عنها سحرها وحلاوتها وأجدني قد نشرت أكواما من الغث لا معنى له بعد ان كان في داخلي خواطر كالدرر بلغة الضاد فأعجب كل العجب وأشعر أني لا أكتب من أعماق قلبي ولا أنشر ما أحمله في عقلي وقلبي وما يدور في خلدي, وفي تلك اللحظة بالذات تصيبني الصدمة وأراني ألوذ بالصمت وابتعد عن بلاطي المقدس هذا, بلاط الكلمات والحروف !

الأحد، 12 أغسطس، 2012

"من أوراق طـالبــة"


فى موضوع هذه الخاطرة لهذا المساء.. وبينما ابحث لها عن عنوان يُناسبها اقترحت علي شقيقتي ان اُعنونه بالعنوان الذي تجدونه امامكم  "من أوراق طالبة" وهو اسم مُذكراتها الشخصية... وربما كان ليكون عنوان كتابها المُستقبلي ولكنها تنازلت لى عن ذلك قائلة: يناسبك انت اكثر مني، فأنا كتاباتي لا اُشركها معى القراء علي عكسك أنت، فأنت عظيمة ويناسبك كل شيئ عظيم
هكذا كانت كلماتها لي وهى تقترح علي موضوع هذه المقالة... في الحقيقة لم امانع ان استعيره فأنا اقدر رأيها جدا وآخذه في كل الأحوال...يهمني كثيراً جداً رأى تلك المخلوقة القريبة جدا الي قلبي وله تأثير عجيب في اقناعي تماما.. له تأثير عجيب في الطريقة التي تنتهي اليها كتابة مقالاتي وخواطري!! فهي الى جانب انها شقيقتي وتوأمي وأعز صديقاتي.. فهى ايضاً مُحرّرة جميع مقالاتي هنا على المدونةالاّ ما ندر من الخواطر التى كتبتها ونشرتها هنا وهى بعيدة مسافرة اما هنا داخل الولايات منشغلة ببعض الامور الرسمية التى تتطلّب السفر او هناك في الوطن العربى لشيئ فى فؤادها او عمق اوروبا ترتحل من أجلها لتقضي وقتاً معها لدى عائلة والدتى كخاطرتي هذه التي أنشرها اليوم وهي بعيدة.. فلقد اعتدت ان اذهب اليها بأوراقي ومسوداتي لتراجعها معي  قبل النشر،، ونكتشف سوياً اين يكمن الخطأ اللغوي إن وجد فى طريقة صياغتي خطأ لغوي مّا.. لا تكاد تخلو واحدة من عرض مسودتها عليها واخذ رأيها فى الكيفية التي تمت فيها الكتابة... اخذ وجهة نظرها فى الصياغة الأدبية التى تمت بها الكتابات العربية منها.. رأيها في مناقشة الاسلوب النحوى او الجماليات في النصوص خصوصاً النثريات منها فهي ذواقة ومحبة للعربية وهذا مالا يعرفه الكثيرون ممن هم حولها لما يرونه فيها من الميل للعلوم الاحيائية والمركبات الكيميائة ومعادلات السلاسل العضوية!!!... تهمني مشاركتها في اتخاذ جميع قراراتي فى الصيغة النهائية التى ستظهر عليها كتاباتي قبل ان اجلبها الي هنا وأطبعها على صفحات مدونتي الإلكترونية... شكراً حبيبة قلبى ونور فؤادى ومن لى على هذا الكون!! شكراً ساريتا شكراً ايتها الغالية... كم أشتاقك يا فتاة ليرعاكِ الله ويعيدك الي سالمة اللهمــ آمييين.. والآن الى كلمات خاطرتي

***
كثيرة هي اللحظات التي أعيشها هنا -في عمق الغرب الأمريكي وديار رعاة البقر منذ انتقلت اليها وحتى الآن... لحظات تعلمت فيها الكثير ولازلت أتعلم .. لحظات أمدتني بما يفوق عمري من التجارب كنت أجهلها حين كنت في دياري... لحظات وضعتني في دنيا مختلفة تماماً عن دنيتي وخلفية مغايرة تماما عن خلفية أمثالي من شباب الأمة الذين يعدون أنفسهم من المثقفين.. يا الهى .. اذكر انى لم اشعر بالحنين هكذا حين كنا نقيم  فى مدينة الحب!!!!

هنا في ديار رعاة البقر.. كثيراً ما اجدنى اعايش لحظات أراها تستحق مني التدوين والنشر ولكن ماذا تقولون عن فتاة كفّت عن نشر خواطرها الكترونيا وهجرت لفترة طويلة حساباتها في مواقع التواصل الإجتماعي ووجدت قلمها الإلكتروني قد اختار الصمت رغم المجريات التاريخية التي تحدث أمامه وإن خطّ بين الفينة والأخرى ترونه يخط ما لا يسمن ولا يغني من جوع وكأنه لا يخط -مؤخرا إلا القشرات!!!!

نعم.. وجدت نفسي صامتة مؤخرا صامتة ليس فقط الكترونيا إنما أيضا صامتة اجتماعياً حيث لا أتواصل -كسابق عهدي- مع أحبتي من أهلي وأقربائي .. من إخوة وأخوات لي في الله و أصدقاء وصديقات لي هنا وهناك.. وكذا من معلمين ومعلمات وأساتذتي الأفاضل -قدوتي- الذين أناروا لي الطريق منذ نعومة أظافري حتى اشتد عودي.. وكانوا -ومازالوا- في حياتي ومازالت علاقتي بهم مستمرة إلى يومنا هذا... يا إلهي, كم اشتقت اليهم, إلى أساتذتي بل كم أشتاق إلى تواصلهم فهم بالنسبة لي آباء وأمهات وإخوة وأخوات..
يا إلهي, كم أفتقد التواصل معهم سواء أساتذتي الأفاضل بالمدرسة -باختلاف المدارس التي ارتدتها منذ الإبتدائي حتى الثانوي وباختلاف البلدان واللغات والقارات - كم أشتاق أساتذتي الأفاضل بجامعة صنعاء رغم حداثة عهدى بها وعدم اكتمال حلمى بالبقاء فيها ومواصلة طلب العلم في أرض اجدادى ارض بلقيس الحكمة وسيف القوة -سيف بن ذى يزن- ... ارض الإيمان ورقة القلوب ولين الأفئدة ... كم أفتقد وصايا وكلمات التشجيع من أساتذتى .. كلماتهم المضيئة التي كانت ولازالت تنير لي الدروب بقناديل العلم والحكمة وكم أشتاق إلى دعواتهم الصادقة والمخلصة  لي...  والتي دائماً ما تحمل في طياتها المحبة والتقدير فتجلب لي الطمأنينة والفرحة والكثير من الدفئ والحنان فتشعرني أني بخير حتى لو كنت  في عز الحزن!

***
لقد وجدتني مؤخرا في دنيا الإنشغال بشؤوني تارة وأخرى دنيا الإنطواء على الذات وهذا الثاني أبعد ما يكون عن شخصيتي ومع ذلك  أجدني قد لذت بالصمت فعندما تتوالى المحن والإبتلاءات عليّ أنزوي على نفسي وتصبح نشر خواطري وملاحظاتي وكأنها مستعصية وكأنها سجنت ورميت بالحبس الإنفرادي... وجدني كففت عن نشر خواطري وملاحظاتي الكترونياً سواء على مدونتي هنا او حتى على حسابي هناك في صفحات التواصل الاجتماعي التي هجرتها هي الاخرى كالفيس بوك والتويتر!! * وجدتني تتداخل سعادتي بأحزاني وتتنافس كلا من الدموع والإبتسامات وتتشارط فيما بينهماأن من يبلغ القمة ويغلب الآخر في أعماقي ليتصدر الحكم في تصرفاتي.. وجدتني مؤخرا, قد كففت عن نشر كتاباتي على النت وكأني أؤجلها في كل مرة ولكني -لحسن الحظ- لم أكف عن تدوينها وتسطيرها على صفحات كراساتي !! :)

هي لحظات وأخواتها ومثيلاتها وضراتها.. تحمل في طياتها ألوان قوس قزح من جهة ومن جهة أخرى تراها كما لو كانت بحوراً من الحكايات والأحداث فيها المد وفيها الجزر تارة تعلو أمواجها وأخرى تسكن لا تدري متى تعاود هيجانها.. فتارة أضحك وأخرى أبكي .. وتارة أغضب وأخرى أعجــب, وتارة أتأمل وأخرى اتجاهل.. وتارة أكتئب وأخرى أتفاءل .. وتارة أكسل فأتثاقل وأخرى أنشط فأبدع.. وتارة أحزن وأخرى أطير من الفرح.. وفي كل هذه الأحيان المتناقضة والمتناظرة أكون ممتنة لربي على جميع نعمه ومننه عز وجل وأحمده في جميع الأحوال.. وما زلت أصارع نوازع النفس والشيطان وأجدد الإيمان وأرطب لساني بالدعــاء وأداوم على تلاوة القــرآن.. لأن اللجــوء الى حبيبي وولي أمري "ربّي المعبــود" سبحانه وتعالى هو الدواء وبين يديه تكمن السعادة الحقيقية على مـر الأزمان

***
إنها ليلة مباركة من العشر الأواخر هذه الليلة اذ نحن في عشرة العتق من النار وهانذا أحببت أن أدون النذر اليسيــر مما بجول في خـاطري من كلمـات وأعبّر ولو بشق سطر عن محبة و أشواق جمة واحترام وتقدير كبيرين أحملها في قلبي وأكنها لهؤلاء الذين أحبهم في وجه الله عز وجل .. أخبرهم عبر هذه السطور أني مازلت كما عهدوني أختا وصديقة مخلصة وابنة بارة وتلميذة وفيّة.. حتى وإن طال صمتي -وقد طال حقاً- نعم.. حتى وغن طال صمتي.. فصمتي عنهم لا يعني أني نسيتهم او تناسيت او حتى التهيت -حاشا- ... فقط, كل ما في الأمر أني اخترت الصمــت لفترة او لنقل أن الصمــت هو من اختارني.. ولا ننس ان الإبتلاءات حين تطرق الأبواب وتتوالى على الواحد منّا, تجرفه بعيدا وتشغله حيناً حتى تخرسه .. وبالمقابل حين يرى صاحب الضمير منّا ما يجري حوله وما يحدث لأمته من خراب لا يكف عن الرحيل وكرب ومحن تئن من بأسها الجبال وأن ثوراتنا على الطواغيت أثمرت ولكن الأيادي الخفية ما زالت تحاول وأدها او على الأقل خطفها وتحطيمها.. وان القتل وسفك الدماء مازال مستمراً وان من ثرنا عليه بالأمس مازال يتحكم في مصير البلاد والعباد ولو عن بعد وبطريقة غير مباشرة ومازال يعيث في الأوطان الفساد وينشر الخراب والقتل والفتن كل يوم هنا وهناك ..حين يرى ذلك, تصعب عليه نفسه ويكتّفه العجز والشعور بالألم فلا يملك إلا الدعاء.

ومن جهة أخرى أقول: وجدت نفسي في دنيا جديدة ووجدت صراعي مع ذاتي يتضاعف ومسؤولياتي تتضاعف بدورها هي الأخرى وأبسطها مسؤولية كونك مرآة عاكسة لدينك .. مرآة عاكسة تعكس لبّ عقيدتك -أي إسلامي- من خلال أفعالك وأقوالك, وتكون هذه الأخيرة كلها تحت المجهر -شئت ذلك أم أبيت- .. ومسؤولية كونك رسولاً لعقيدتك فيمن حولك ليست بهيّنة البتة.. وكونك سفيراً لبلدك ومجتمعك فيمن تعيش بينهم ليست بهيّنة البتة.. نعم, سفيرا بأفعالك, سفيراً بأخلاقك .. سفيراً بأقوالك .. سفيــراً من خلال تعاملك مع الآخـر .. وهذا ما أعيشه هنا في غربتي , وأعترف, منذ مراهقتي كنت دوماً -ولازلت- أحاول أن أكون بأخلاقي وتعاملي مرآة جميلة تعكس ديني وقدوة حسنة لغيري, و أسارع في إرضاء ربي قدر المستطاع وأحب لغيري ما أحب لنفسي وأكون نعم الفتاة المسلمة المتدينة.. وأقتدي بأخلاق دعاة أمتي ومفكريها وكتابها الذين أقرأ لهم او أسمع لهم أو حتى أشاهدهم من على الشاشات هذا كان حالي داخل الوطن ولكن ان تعيش في ديار الإسلام وبين المسلمين شيء وأن تعيش بين من يدين بغير الإسلام او مثلاً بين من لا يدين بأي عقيدة شيء آخر مختلف تماماً وغريب جدا عني... أي نعم لا أنشد الكمال فالكمال لله وحده عز وجلّ ولكني أرغب ان أرفع إسلامي عاليا وأري غير المسلمين ممن حولي جوهر عقيدتي أحبّبهم في الإسلام من خلال أخلاقي وتعاملي ليس ليعتنقوا ديني مع ان هذا جميل وأتمناه ولكنه ليس هدفي إنما فقط.. ليرى الجميع حقيقة عقيدتي أنها ليست بؤرة الإرهاب ومنبعه كما يدّعيها ويتغنى بها أعداء الإسلام وأعترف ان هذا الدرب ليس بيسير ولا سهل البتة ولكن هو كذلك لمن يسر الله له.. ووفقه

ولا أنشد القوافي الموزونة والكلمات البراقة الرنانة الخالية من المضامين إنما وددت فقط أن أصور هنا صراعي وبعضاً من أسباب صمتي الذي طال وتواصلي الذي بات متقطّعاً وأرجو أن أكون قد وفقت في التعبير, كما أرجو ان تكون كلماتي هذه تنوب عني لتوصّل اعتذاري لكل من راسلني او دوّن على مدونتي تعليقاً وانتظر ردا مني وقد طال انتظاره ولم يصل ردي حتى الآن

وأخص بالذكر الأخت العزيزة الغالية "بديعة" صاحبة مدونة -شجون الليل- والتي تركت لي تعقيبين على احدى ملاحظاتي هنا وكما يبدو.. قد تأخر ردي عليها وطال انتظارها شهوراً.. أقول لها : "أهلا وسهلاً بك أختا في الله عزيزة وغالية.. أهلا بك يا بنت العم, وتقبلي اعتذاري يرفقها تحياتي وسلامي لك ولأفراد عائلتك وكذا لشواطئ المكلا واهلها الأعزاء بل لكل أهلي في اليمن بشكل عام وفي حضرموت وعدن وصنعاء بشكل خاص" .. وأقول للجميع : "أحبّكم في الله"

وأضيف طالبةً دعواتكم الأخوية الصادقة بألا تنسوني من خالص الدعوات: "ادعوا لى ايها الأحبة " ... ادعوا لي أن يكتب الله لي ان أصوم رمضان القادم -إن شاء الله- في وطني وبين ظهراني الأهل والصحب, أغرف من دفئ الطاعات وخيرها غرفاً لا حدود له .. هذا إن كتب الله لي أن أبلغه كما بلّغنيه هذا العام "يارب" * وختاماً, كمــا قالوا: "ساعة وسـاعة" .. وأعتقد أني دردشت ما يكفي ونثرت عطر كلماتي بحروف تحمل المحبّة لكم والامتنان اصاحب الفضل والمنّة .. وهاهي أحلى وأغلى دعاء نردده جميعنا نحن المسلمون في هذه الأيام والليالي المباركة, أجعلها خاتمة لخاطرتي المتواضعة هذه وكلّي أمل أن يتقبل الله منّا أعمالنا ويرزقنا الإخلاص فيها وأن يوفقنا في ليلة القدر فيغفر لنا ويعف عنا ويرفع عن أمتنا الهم والغم والكرب والمحن ويجعلنا -سبحــانه- من عتقاء هذا الشهر الفضيل "آميـــن" .


((اللهم إنك عفوّ تحــب العفــو فاعــف عنّـــا))
((اللهم إنك عفوّ تحــب العفــو فاعــف عنّـــا))
((اللهم إنك عفوّ تحــب العفــو فاعــف عنّـــا))

الجمعة، 6 يوليو، 2012

جمعتي


إنه يوم الجمعة.... اليوم!! كم أحب هذا اليوم المبارك والمقدس لنا نحن المسلمين جميعاً أينما نكون في وجه المعمورة, رغم انه من يعيش في الغرب -أمثالي- بالكاد يتذكر يوم الجمعة بأنه "يوم الجمعة"  ناهيك عن ان يشعر به.. ويمكنني القول كما تردد شقيقتي دوما "قد صار السبت جمعتنا يا فتاة" وتقول للأهل يوم السبت "جمعة مباركة" !!! مع أنها تعلم أنه يوم السبت ولكنها ترد علي حين أشاكسها بتعليقاتي الساخرة.. ترد وتقول: " السبت عطلتنا هنا بدلا من الجمعة في عالمنا الإسلامي.. وفي غربتي أشعر بأن السبت هو جمعتي"

هكذا تجيب دوما شقيقتي التوأم.. يا رباه اشتقت إلى تلك الفتاة الهادئة الجميلة الدائمة الإبتسام... اشتقتُ شقيقتى حقا اسأل الله ان يصلح احوالها مع قلبها العنيد ليعود اليها ذلك البريق الذى افتقده فى عينيها ذلك البريق الذى تخلّف عنها حين ابتعدت عمن احبّت وقطعت صلته لأنه اصابها بالخذلان،، فأنا أكادُ اجزم انى لم ار فى الوجود حباً عامراً بمشاعر الفرحة والسعادة ويلزمه الدعاء كذلك الحب الذى يعمر فؤادها ويستولى على شغاف قلبها
**

وإن عدت إلى حديثي أقول: هآنذا هنا في هذا الصباح الصيفي الجميل أحاول استشعار قدسية وبركة أحب الأيام الى الله "الجمعة", أقلب الصحف العربية الإلكترونية كالقدس العربي وغيرها تارة وأشاهد الأخبار لأعرف مجريات الأحداث عن عالمي الإسلامي والعربي تارة أخرى, يا الله.. أجلس هنا أشاهد الأخبار بينماالتساؤلات تدور في خلدي, تساؤلات لا حصر لها عندي .. أشاهد من هنا وأدوّن من هنا! أتساءل, متى سيهدأ حال الشام ..متى سيتوقف الخطف والقتل والقصف والهدم هناك على سوريتي الحبيبة؟؟!!

وكأنهم يريدون ان تصبح سوريا خليفة العراق في الخراب والدمار واستمرار الموت!! أتساءل, كيف ستكون حال أول إنتخابات حرة في ليبيا منذ ما يزيد عن أربعين عاماً..
أتساءل, متى سنجني في اليمن ثمار ثورتنا المباركة ونرى أثرها قد ظهر وقد بات حقيقة ملموسة؟
متى يا ترى ستتحقق أهداف ثورة فبراير فيصير كل اليمنيين سواسية وتستعيد الوحدة روحها.. الوحدة بين عدن وصنعاء ويعود الصفو الى نفوس أهل الجنوب بل في نفس كل من لديه مظلمة .. وتعود الوحدة المباركة حقيقة ساكنة في وجداننا بدلا من كونها شعارا فارغا خاليا من المضمون لا يردده إلا الأحمق كما كانت لسنوات .. متى نرى في يمننا ثمار ثورتنا حيث لا سجين رأي بعد الآن ويتحسن وضع التعليم والصحة وكذا الوضع الإقتصادي فينعم أهل اليمن بخيرات اليمن -أرضهم- بدلا من أن ينعم بها الغريب فقط سواء كان غريبا يعيش داخلها او غريبا تذهب اليه خيرات بلادنا على شكل صادرات..

متى يكون الجميع سواسية حيث يقال: "لا ظلم أبدا بعد اليوم" .. متى ستختفي تلك الوجوه التي سئمناها وسئمنا سيطرتها ووقاحتها وتجاوزاتها وهيمنتها القوة والمال والسلطة وفي اعتقادي مازالوا يحركون الأمور خلف الستار ويعيثون في الارض الفساد. أتساءل, هل الدور جاي على السودان ليصير حاله كحال سوريا ,لم الحكومة السودانية باتت عنيدة؟ متى ستتعظ حكومة خرطوم لتتوقف عن سماع نفسها فقط بل تعطي المجال للآخر كي يقول ما يريد؟؟!!!

"جمعــة مبـاركـة" في كل الأحوال

الأربعاء، 4 يوليو، 2012

سبحـان الله !

أرى كثيرين لا زالوا لا يفهمون بعد المعنى الحقيقي للأخوّة في الله، أرى كثيرين تقودهم شهواتهم ولا زالت ظنونهم السيئة تأخذهم بعيداً جداً .. العجــب كل العجـب سبحان الله!!

الأحد، 24 يونيو، 2012

فــرحـــة




صمت قلمي شهوراً طويلة.,
صمت قلمي فاخترت ان أصمت معه بدوري وارتأيت الابتعاد عن التدوين الالكتروني مع انه كانل هناك -ولازال- الكثير بجعبتي مما يستحق التدوين, كما ابتعدت ايضا عن الدولة الفيسبوكية و مواطنيها الأفاضل.. لكني اليوم لم استطع البقاء صامتة ومتفرجة فقط ..

نعم, لم استطع الصمت وتجاهل مجريات الأمور في عالمنا العربي ..
اليوم بالذات لأنه يوم تاريخي, عرس الديمقراطيةفي مصر الثورة دفعتني للكتابة, فرحة لا تقدر بثمن أن يفوز مرشح بأغلبية معقولة اي بنسبة واحد وخمسون ونيف بالمائة بدلا مما اعتدناه في عالمنا العربي 99,9%

كانت فرحتي بفوز الرئيس المصري الجديد "د.مرسي" لا توصف اذ انه أول رئيس منتخب يصل الى دفة الحكم في مصر اول رئيس مدني غير عسكري ويختاره الشعب بكل ديمقراطية وحرية.. وتلك الفرحة دفعت قلمي يسطر كلماتي والسعادة تغمرني لأني أعيش وأرى مثل هذا اليوم حيا وواقعا ملموسا امام ناظري!! فوز الإخوان المسلمون بمنصب رئاسة جمهورية مصر العربية عن طريق انتخابات حرة ونزيهة صوّت فيها المصريون لمن يمثلهم ويقود بلادهم بكل حرية يشكل حدثا تاريخيا جميلا في في سيرة وتاريخ هذا التنظيم العريق.. لقد انتخب المصريون الدكتور محمد مرسي رئيسا لهم ولمصر الحبيبة لأنه كان مع الثورة منذ اندلاعها وعايش أيامها وسجن من أجلها.. لقد اختاروه بعد ان اختاره الله لهذا المنصب لينقذ مصرنا من بؤرة الفتن ويسير بها الى بر الأمان ويقود أبناءها ويده على يدهم جميعا نحو مستقبل أجمل وغد أفضل, يا إلهي,, ما أجمل اليوم..

انه حقا يوم أطلقوا عليه عرس الديمقراطية في مصر تماما كشقيقتها تونس وكذا المغربتاريخي وعظيم يوم يسجله التاريخ في صفحاته .. أدمعت عيني حين عرفت الخبر وشاهدته من قناة الجزيرة , سجدت لربي سجدة شكر من شدة فرحتي بذلك الفوز..انه يشكل اانتصاراً عظيما لإرادة المصريين الأحرار.. أستطيع القول الآن بأن دماء شهداء ثورة الخامس والعشرون من يناير -كانون الثاني-لم تذهب سدى بل أثمرت هذا اليوم الطيب الذي أعاد الفرحة الى جميع ذوي الشهداء ورسم البسمة على شفاههم وأشعرهم أن دماء أبنائهم وأحبتهم لم تذهب هباء.. ياترى, ماذا عساي أقول لرئيس مصر الجديد الدكتور محمد مرسي بعد أن قال هو : "أطيعوني ما أطعت الله فيكم"..

ماذا عساي أقول بعد أن قال: "أنا رئيس كل المصريين"؟!... ماذا أقول بعد أن شاهدت كلمته التي ألقاها ظهر اليوم وأنا اتابعها بكل فرحة عبر قناة الجزيرة غير : "وفقك الله وسدد خطاك فالمهمة التي تنتظرك ليست هينة ولا سهلة أبدا.. نتطلع اليك بكل أمل فأنت ربما ترى نفسك ئيسا لكل المصريين ولكن يا صاحب مشروع النهضة نحن اينما نكون من العالم العربي والغسلامي فرحنا بفوزك تماماً كفرحتنا بفوز المنصف المرزوقي فكلاكما تتشابهان بحبكما لبلدكما وتذوقكما السجن والظلم على يد نظامي بلادكما السابقين وهاهو الله قد أبى إلا أن يعلي أصوات المظلومين وراياتهم وينصر الحق ويقلدكما منصب الرئاسة في بلديكما ليصلح -بإذن الله- أحوال البلاد والعباد على يديكما وأنتما تمسكان بيد الشعب.. سبحان الله,!! ها هو الله يأخذ بحق الشهداء ويعطي ثمار تضحياتهم ,,
ها هو الله ينصر كل مظلوم دعا في عتمة الليالي وعينه دامعة ان ينصره الله على من ظلمه.. إنشاء الله لن يكون هناك سجين رأي أو قانون الطوارئ او محاكمة عسكرية لمدنيين بعد اليوم وهكذا دواليك مصر وتونس سباقتان وإنشاء الله ستلحق بها يمننا السعيد.. من يدري؟! على كل, أحببت أن أعبر عن فرحتي بفوز مشروع النهضة وصاحبها الدكتور محمد مرسي.. وأتمنى أن لا يحكم الجميع على رئيس مصر الجديد ويتشاءموا بقدومه بدل ان يفرحوا ويتفاءلوا, أقول لهم: "افرحوا يا أهل مصر يا من يعارض قدوم مرسي" فبرأيي الدكتور مرسي أفضل مليون مرة من النظام السابق الذي أسقطته ثورة الخامس والعشرون من يناير.. أقول لكل متشائم من فوز الإخوان : "تفاءل يا هذا وابتسم فالقادم أفضل وأجمل من الراحل انشاء الله..
كثيرون -في نظري- لا يحب الإخوان المسلمين ولا يحبون د.مرسي -عكسي انا تماما- ليس لسبب سوى انه قادم من خلفية جماعة الإخوان المسلمين التي تحملت الظلم طويلا -في رأيي- وذاقت المر على ايدي حكام مصر بتعاقبهم الزمني على مدى ستون عاما تقريبا.. أقول لهؤلاء: اطمئنوا لأنكم لن تروا الظلم على ايدي الإخوان المسلمين ولن تذوقوه إنشاء الله -كما فعلتم في عهود من سبقهم فهم قد اكتوا بنارها على مدى ستون عاما ونيف فهم, منذ اغتيل مرشدهم ومؤسس الحركة الشهيد حسن البنا رحمه الله حتى بعد ثورة ولن تروا الفساد باختلاف صوره بعد اليوم انشاء الله ..

وقبل أن أختم خاطرتي أتساءل : ترى, لماذا يجب على الرئيس ان يترك ويستقيل من حزبه "حزب العدالة والحرية" ؟؟ مالضير في ان يكون رئيسا لكل المصريين باختلاف فئاتهم وانتماءاتهم الدينية والفكرية والسياسية ومع ذلك يظل هو عضوا في حزبه حتى آخر يوم من حكمه؟؟

السبت، 25 فبراير، 2012

Our New President



Today, Yemen welcomes a new leader.. today,my country welcomes a new different face & holds a big hope with its breaths. I'm writing these words while I'm an immigrant who is far from "HOME" but there's no doubt that my heart & my soul are around, right there in my country
Well done,
Congrats to my country -Yemen- for its new president Mr. Abdu-Rabboh Mansour Hadi who became officially the Yemeni President and sworn in today, so I can say the new hope has come to us finely, The new day has come -GOD willing-
"Welcome Mr. President & May u lead the country & people better than the ex President "Saleh" did.
I pray, May God help u and stay by your side to build a new Yemen with Dignity, Justice & Honor


Sam Binzoa
Feb. 25th 2012

الجمعة، 10 فبراير، 2012

وداعاً أيها الرجل العظيم




خسرت أمتي علماً من أعلامها اليوم,لازلت تحت تأثيرالصدمة ولازالت يداي ترتجفان وقلبي يخفق بعنف منذ مشاهدتي الخبر قبل ساعتين, رحم الله دكتور إبراهيم الفقي رحمة واسعة وتقبّله من الشهداء آميـن

 

الأربعاء، 25 يناير، 2012

عام على ثوراتنا العربية



عـام مضى على ربيعنا العربي, أحيتها تونس الخضراء قبل أيام ثم هاهي تحييها مصر المحروسة اليوم وستليها يمن الحكمة ثم البحرين وليبيا عمر المختار وبعدها سوريا الخير... يا إلهي,, ليتني كنت هناك أشاركهم النضال والثبات واستكمال مطالب الثورة

لن تضيع دماءكم هدراً يا شهداءنا الأبرار والأطهار.. لن تذهب تضحياتكم هدرا يا مصابي ثوراتنا البواسل.. سنستعيد أوطاننا كاملة وسنحظى بغدٍ أفضل وأجمل بإذن الله, تحيّة إلى أرواح شهداءنا على مر أزمان ثورات الحرية في كل مكان

**
إنها ذكرى الخامس والعشرون من يناير, يوم انطلقت شرارة الثورة المصرية وانتفض المصريون وهتفوا ضد النظام القائم آنذاك.. وقبل أن أتحدث عن مصرنا الحبيبة أود أن أقول لتونسنا:
شكرا يا تونس الخضراء, يا منبع الصوت وأول النداء .. مبرووك يا تونس لأن ثورتك كانت بيضاء لم تسل في سبيلها الدماء ولم يقتل الأبرياء..
شكرا لأخي "محمد البوعزيزي"ورحمه الله رحمة واسعة لأنه كان شرارة أشعلت المنطقة تباعاً فأيقظ النائمين وأنطق الصامتين .. مبروك يا تونس الحبيبة مرة وألف مرة وشكرا مرة ومليون مرة.

والآن أعود إلى حديثي عن ثورة مصر والمصريين, في ذكرى مرور عام على ثورة مصر المحروسة أقول:اكتمل عام على ثورتكم المجيدة ثورة الأحرار .. عام مضى على ثورة مصر المحروسة ثورة الخامس والعشرون من يناير -كانون الثاني- ثورة العيش, ثورة الحرية, ثورة الكرامة والعدالة الإجتماعية..
عام مضى على ثورة اخوتي هناك في مصر الأبية .. في ميدان التحرير .. وفي الذكــرى الأولى لثورة مصــر -أرض الكنــانة المحروسة- هاهو المجلس العسكــري برئاسة المشير "طنطــاوي" يعلـن إلغـاء قانون الطوارئ .. لقد انتصرتم منذ أول يوم رفعتم أصواتكم لترفضوا الظلم بشتى صوره وعلى رأسه قانون الطوارئ .. لقد انتصرتم يا أهلنا منذها يوما بعد يوم, صمدتم وضحيتم وثبتم حتى أتت بوادر البشائر في الحادي عشر من فبراير -شباط- .. ثم انتصرتم حين تصديتم للفتنة وشرخ الصفوف بينكم فأنتم أبناء مصر وتشكلو مصر بألوان قوس قزح بكل طوائفه وانتماءاته السياسية واتجاهاته الفكرية, وانتصتم أيضا حين تلاحمتم أمام الإبتلاءات التي أصابتكم تباعاً بعد فبراير -ولازالت تصيبكم- حتى يومنا هذا فجنيتم ثمرة الصبر والتلاحم وفي كل مرة أعلنتم أنكم يد واحدة وكيان واحد وسماء مصر توحدكم وأرض مصر أمكم كلكم..
انتصرتم أيها المصريون حين انتخبتم وظهرت نتائج إنتخاباتكم وتصويتكم شفافة ونزيهة لأول مرة في تاريخ مصر المعاصر .. انتصرتم وتجاوزتم معظم الصعاب وأغلبها إن لم أقل كلها .. انتصرتم حين ناديتم بالعيش والحرية و العدالة الإجتماعية وستنتصرون على كل العثرات التي يمكنها ان تواجهكم.. فهنيئاً يا أم الدني,ا هنيئا لك بأبناءك سواء الأحياء وكذا الشهداء .. هنيئاً لك يا أم الدنيا بشهداءك بل هنيئاً لنا جميعاً بشهداءنا الذين ضحوا بأرواحهم من اجل وطننا الكبير ليشم ريحة الحرية ويرى نور العدل .. هنيئاً لك يا مصر.. كلنا ثقة أنك ستواصلين الصمود والنضال حتى تستكمل الثورة شروطها ومطالبها وأركانها لتجني ثمارها.♥ ♥ ♥



25 يناير -كانون الثاني- 2012

السبت، 21 يناير، 2012

الحصانة لمــن ؟!!





هل يعقل أن تُمنح الحصانة السياسية للرئيس اليمني المخلوع "صالح" وأبناءه من المحاكمة ورحيلهم عن اليمن دون اي مساس بشعرة منهم ناهيك عن ان يتمثلوا بشخصهم -كمبارك- أمام قاض في محكمة داخل الوطن ؟؟!!!
يا للعار, في رأيي,إن هذاأسوأ قرار قد يتخذه مجلس النواب اليمني في تاريخه منذ تأسيسه في ستينات القرن الماضي حتى يومنا هذا.. فبدلاً من الرجوع الى الشعب وإلى إرادة الشعب هاهو برلمان بلادنا يقرر منح الحصانة السياسية للرئيس المخلوع .. نعم, هاهو "صالح"وزمرته ينفذون بجلدهم.. هاهم يرحلون.. وفي رأيي, رحيل صالح واتجاهه إلى الولايات المتحدة عبر الحبشة او عبر عمان -لا يهم- يعني أنه او لنقل أنهم انتصروا -ولو لبرهة من الزمن- انتصروا -شكليا- علينا نحن جيل الثور.. نعم, لقد تحقق لهم ما رغبوا به وداسوا بكعوبهم على مطالبنا بمحاكمتهم, ضحكوا بملئ أفواههم علينا .. انتصروا -ولو مؤقتا- لأن إقرار قانون الحصانة السياسية له ولرجاله يعني البصق على جباه كل المناضلين, على جباه كل الثائرين في وجه الظلم, البصق على كل جباه الضحايا هذا الوطن الذين فدوا بكل غال ونفيس وهم يطالبون بالحرية, بالكرامة والعدالة الإجتماعية مثلهم مثل جيل الثورة في مصر المحروسة.. لقد هزأ هذا القرار من دماء كل شهداءنا الذين أزهقت أرواحهم في سبيل هذا الوطن سواء كانوا شهداء ثورتي سبتمبر وأكتوبر او شهداء زمن اصمت والعار وصولا بشهداء ثورة البن في العام الفائت, سخر هذا القرار من أهالي شهداءنا الذين فقدوا فلذات أكبادهم وأعزة لهم وغاليين على قلوبهم بل من كل مظلوم أهدرت كرامته على مدى ثلث قرن ونيف.. سخر هذا القرار من كل يمنيعانى الظلم .. ابتداءً من ذاك الذي سلبت حقوقه ووصولاً حتى ذاك الذي فقد روحه..
سخر هذا القرار من جرحى ثورتنا البواسل ومفقوديها.. سخر هذا القرار من كل واحد آمن بالثورة وبإنجازاتها.. من كل من آمن بحدوث التغيير نحو الأفضل.. لست أدري كيف وصل بأعضاء مجلس النواب اليمني بالتصديق على قانون كهذا؟؟؟!! عجبي, هل صار برلماننا في جيب صالح وأولاده تماماً كوزارة الدفاع والداخلية وكذا الخارجية وغيرها؟!! ليتني أفهم المغزى من سن هكذا قانون ثم إمراره عبر البرلمان وبعدها التصديق عليه !! هل يعقل أن يحدث لنا هذا بعد كل تلك التضحيات التي قدمها جيل ثورتناوكل من سبقهم عبر العقود الثلاث.. هل يعقل أن يكسب الظالمون خطوة او إنجازاً لصالحهم في كل جولة طيلة احدى عشر شهرا هي عمر ثورتنا اليمنية المباركة او لنقل طيلة 34 سنة؟؟!!
هل يعقل أن يقتلونا ويسفكوا دماءنا ويرعبونا ليل نهار ويزلزلوا الأرض تحت أقدامنا ويجوعونا ويفقدونا الأمان والسكينة ويفقدونا كرامتنا وحرياتنا ويشلوا عجلة التقدم -الإجتماعي والأكاديمي والإقتصادي- في وطننا.. ثم نرى بعد صبر طويل وثبات يكاد يفوق الجبال قوة نراهم يضحكون على أذقاننا؟!,
لا زلت مصعوقة من الخبر رغم توقعي له منذ فترة, لنقل منذ توقيع المبادرة الخليجية وأنا أتوقع أن ينفذ -صالح- بجلده ومع ذلك أعترف: تداول الأخبار أن الظالم والمجرم لشعبه ينفذ بجلده علنا شعور بالألم لا يمكن وصفه !!!
الحصانة لمن؟؟؟!!
لعلي عبدالله صالح وأبنه وأبناء أخيه, بعد تاريخ طويل من الإجرام والفساد في حقنا وحق وطننا لا زال مستمراً؟! .. الحصانة لمن؟, لمن ارتكب القتل والسرقة ونهب خيرات الوطن ودب الفوضى ونشر الفتن والنعرات القبائلية بين فئات الشعب الواحد وشرخ الوحدة وتمادى في إذلال المواطن اليمني وسلبه حقوقه وتجريده كرامته على مدى ثلاث عقود ونيف مضت !!
هل تمازحونني أم ماذا ؟؟!!!!
لست أدري ما أقول .. أنا حقاً عاجزة عن أن أعبر ما أشعر به بكلمات أو بحروف أبجدية بسيطة, أنا حقا لا أدري ما أقول بالضبط فخيبة أملي وغضبي يلجمانني عن كتابة ما يجب كتابته وقول ما يجب قوله في مثل هكذا مقام.. أتساءل, هل يحاول أعضاء مجلس النواب اليمني أو لنقل بالأصح هل يحاول رئيس حكومة تصريف الأعمال المؤقت أقصد رئيس حكومة الوفاق الوطني "محمد سالم باسندوة" أن يقنعني بأن التصديق على هذا القانون الجائر في حق كل شيء يمت لليمن بصلةولكل صاحب مظلمة منذ يوليو 1978 حتى اليوم وهي الفترة التي حكمنا فيها هذا النظام وعلى رأسه من كانت ولازالت بيده كل الصلاحيات والقوة والمال والإعلام وقد غرف من خيرات بلدنا لصالحه وصالح ذويه فقط.. هل يقعني السيّـد رئيس حكوتنا المؤقتة "باسندوة" ويقول لي بأن هذا القانون يمكن أن ينقذ اليمن من دمار محتمل أو خطر قادم؟؟ .. هل يقنعونني جميعهم بأن التصديق على منح الحصانة السياسية لآل صالح ضد أية مقاضاة او محاكمات سياسيةأو حتى مساءلات يستحقونه ليكونوا أحراراً في تحركاتهم حول العالم ثم يقال لي هذا من أجل اليمن؟!,
كيف بالله يكون هذا الجور من أجل الوطن ومن مصلحته ومصلحة شعبه؟! كيف يمكن لهذا أن ينقذ وطننا من حرب أهلية محتملةاو ضياع له محتمل او أية مصيبة تخطر على بال أحدنا وقد تأتينا؟؟! كيف سيجنب هذا القانون الجائر يمننا من ويلات يمكنها ان تحدث؟؟!! أنا حقا لست أفهم وأحتاج لأان يفهموني ويخبروني الحكمة من وراء الإقناع الذي قام به رئيس حكومة الوفاق الوطني باسندوة وهو يقف داخل مجلس النواب -والذي شاهدته بنفسي عبر الشاشة- حتى أقنع الأغلبية وحصل على الموافقة التي نجمت عنه كلمته الملقاة هناك.. لقد تابعت دموعه حقا والحيرة تلفني والتساؤلات بدأت تتقاذف في رأسي .. أعترف أني أجهل الحكمة من الحدث برمته كما أعترف أن الرجل يفوقني عمرا وخبرة وأكيد هناك أسباب دفعته للإقدام بهكذا خطوة..
أعرف أننا رغم اختلافات توجهاتنا وتنوع انتماءاتنا وتباين آراءنا إلا أننا جميعا متساوون في حبّنا لوطننا -هذا اعتقادي-وربما أكون مخطئة فنكون متفاوتون أيضا في حبنا للوطـن.. ومع ذلك, في رأيي كان الحريّ بالجميع سواء باسندوة او النواب الذين اقتنعوا بالقانون فوافقوا عليه و مرروه, كان حريا بهم جميعا أن يرجعوا -أولاً- للشعـب, وأعني هنا بالشعب أي أهالي الشهداء والمصابين بل ربما كل ذي مظلمة لازال حيّا يرزق قبل أن يقروه.. ليت السيد باسندوة يتوجه بكلمة إلينا نحن ايضا كما توجه بكلمته إلى أعضاء برلماننا وذلك ليقدم لنا تفسيراً للحـدث .. أشعر بخيبة حقاًوأعترف أني لا زلت منفعلة وغاضبة تجاه حصول النظام على الحصانة السياسية منذ قرأت الخبر وشاهدته, وأقل ما يجب أن أقول عن قانون الحصانة هذا أنه قانون"من لا يملك لمن لا يستحق"


الاثنين، 2 يناير، 2012

خـــواطــــر... "حــالـة حــب"







حبيبـــي يا شــاعـــر يا مــرهـــف الإحســـاس..
كــل لحظـــة وأنــت للغــة الضـــاد دليـل و نبـــراس ..وللحــــب و الصبـــابــة سـيــف ومتــــراس.. ذكــراك ذكــراي ومنــاك منـــاي لأنـــك في فؤادي ســـاكــن.. مذ التقـــت عينـانــا وأنا لم أعــد كمـا أنا بـل حالي أفضــل، بـتُّ أكثــر إشـراقــاً، أكثــر شــروداً وســروراً .. بـحبّـــك بـات الجميــع يحســدنــي ويحـق لهــم أن يفعلــوا فليس لك مثيــل.. حبيبـي يا شــاعــر يا مرهـف الإحســاس،، بــك وجــدت روحـــي رفيقهـــا الأبــديّ والتقـــى كيــانــي بنصفــه الأزلـيّ.. صــرت في وجــودك أشعــر بالكمــال وفـي غيــابــك ينقصنــي الكثيــر فأهــرع يمنة يسرة أبحـــث عـن بوصلتـــي.. بــتُّ أرغــب برؤيــاك بسبب وبغيـــر سبــب..
بــتُّ أشتــاقــك، أبحـــث عنـك، صــــرت لي يا صــاحبــي هـــاجس وأجمـــل هــاجــس.. أحبـــك أكثـــر ممــا تحبنـــي .. أعتـــرف، فليسمعــني أهــل العشــق والهــوى وكــل مـن في مدرستــهمـا دارس... أحبّـــك،، فحبــك كمّــلنــي، حبـــك أربكنــي وحيّـرنــي.. حبّــك آنـــس روحــي وسكننــي.. حبــك توّهنــي ومع ذلــك كمّلنـي.. حبّــك صــادق، نبيــل وأفــلاطونـي .. أضحـــك محيّـــاي وأبكـــى مقلتـــيّ.. علّمنـــي معنــى الشـــوق وأسعــدنــي.. علّمنــي معـــاني لم أكــن أفهمهــا.. حبّــك ســـرى في دمـــي وكيــانــي حتى تمّلكنـــي

أحبـــك ،، أحبــك يا شـاعــر أكثــر مما تحبني!!
أحــبك حيــن تنظــر -بحنــان- إليّ .. أحبك حيــن تـدللّنـــي و حيــن تخــاف عليّ.. أحبـك حين تسمــع ثـرثـرتي باهتمــام .. حين تشجعنـي لأحقّــق ذاتــي وتدفعنــي للأمــام .. حيــن تشيــد بعيــوبـي قبــل ميـــزاتــي، تخُــطّ في حقّــي أبيــات نثــر منظـّمـــة.. أحبــك حيـن تبـرّ أهلـــك وأقاربــك وكـل أصـدقــائك.. أحبّـــك وأنت تـروي لـي عنهــم وتصــف لي كــــم تحبّـهــم..
أحبّــك حين تحمـل همّ أمتنـــا وتتبنّى قضاياهــا.. حيـن تكلّـمنــي عن القــدس و عــن القضيّـــة الفلسطينيّـــة فأنصــت إليـك، أنصــت إليــك حتى تستحـوذ عليّ... أحبــك حين تفتقــدني وتسأل عنّــي.. أو حيــن تلومنــي في تقصيـري أو حتّى تعتـــب علـيّ..
أحبـــك كيفمــا تكــون، وأينمـا تكـــون .. أحبّــك يا شاعــر.. أحبّــك حيــن تغيــب وكـــذا حيـن تكــون بيــن يــديّ.. أحبّــك حيــن تعتـرف كم تتمنانــي وتدعـو المولــى أن يجعلنــي من نصيبـك فأكــون لك وتكـون لي...

أحبــك حين تمشي بجـانبي وهيبتـك تطغى عليّ.. أحبــك حيـن تغـــار علـيّ.. وأحبــك أكثــر حيــن تنكــر أنــك تغــار عليّ .. تحـاول جاهــداً أن تخفــي غـيــرتــك فتــارة تتصنّع اللامبــالاة وتارة تنظــر إليّ ..
أحبّــك حيــن تشـــير الفتيــات إليــك بانبهـــار.. يتهـامسن بقـربي, لا يدريــن عنــّي.. يتغـزّلــن بك دون توقــف,, يخبرننـي كـم أنت وسيـــم فأوافقهـن, يخبرننــي كم أنت شهـم ونبيـل فأؤيــدهــنّ وأتغــزّل بـك بينهــن ... أحبّـــك حيـن تبــــوح بآمالـك وأحــلامــك لــيّ .. أحبّـــك لأنــك تحــب اللــه وتـراعيـه أكثــر من أيّ شيء

حبـــك أخــرج منــي شاعـــرة وأنا التــي لم أرتــب يــوما قافيـــة ... حبـــك استــوطــن قلبـــي وقلمـــي فصـــرت أرتـــب قصــائــد للهــــوى أنـــت عنــوانــه... لــم أعــرف الصبــابــة حتــى عــرفتــك .. لم أتيّــم برجــل من قبـلــــك ... حبيبـــي ياشــاعــر يا مـرهــف الإحســاس, أحبـك جـدا يا أغلــى النـــاس


الأحد، 1 يناير، 2012

عام جديد



يوم جديد من عام جديد.. صفحة جديدة, خطط جديدة, آمال عريضة وأحلام تحتاج إلى السعي الدؤوب والعمـل المتواصل و التجديد .. وعهد جديد جهــد واجتهاد لتحقيق الأماني وتحويل الأحلام الى واقع نعيشه بفضل الإرادة وبعون من الواحد الأحد
الحمد لله الذي رزقنا الكثير وأنعم علينا بالكثير الحمدلله الذي رغم كل تقصيرنا وتجاوزاتنا وضعفنا مازالت عنايته تحرصنا وتظللنا ونعمه تغرقنا ، الحمدلله الذي وهبنا الإرادة والعزيمة والقدرة على فعل وتحقيق كل ما نريد ونطمح وكذلك التخلي عن كل العادات السيئة، الحمدلله الذي
وهبنا القدرة على التسامح ورزقنا نعمة النسيان وعافانا في ديننا وفي أبداننا الحمدلله الذي رزقنا الأمل ووهبنا طاقة التفاؤل وغيرها من الطاقات الإيجابية


كل الحــب