الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

في محراب الكلمات

 
 
 
 
 
يا ترى, هل هناك من يستطيع ان يستوعب ان قلت أني أعشق الكلمات وأحبها ,اعشق الكتابة وأقدّرها أكثر من الجواهر؟. وهل هناك من يستطيع استيعاب اني أعيش في عام 2014 ولا زلت بكامل قواي العقلية حيث لم أجن بعد .. ولم أعرف بعد الغش والخداع والعيش بوجهين متناقضين -ولا اريد ان افعل- .. ولم أتخل عن الطفلة داخلي بعد ولا أنوي التخلي عنها ..

 نعم, لا زلت أحمل معي الكثير من خصال الطفولة الجميلة بمزاياها وعيوبها.. مازلت أضحك من قلبي .. ما زلت ساذجة وعلى نياتي , ما زلت متسرعة في ردات أفعالي فأغضب بسرعة وأروق بسرعة.. مازلت أصدق الآخرين دوما حين يقولون شيئا او حين يعدون بشيء وما أكثر الكذابين والمخادعين في أيامنا هذه.. السذاجة * لست مجنونة لا أبالغ لو قلت ان مجرد كلمات على دفتر يومياتي أغلى عندي من خاتم ذهب غال الثمن او عقد ماس نفيس.. لست أدري لماذا, ربما يعود ذلك كوني لم أر يوما الماس امام عيني وأنا أكبر كما رأيت الكتب وتصفحت أوراقه وتشربت ماحوته.. او ربما يعود ذلك الى كوني معنوية أكثر مني مادية ولا أشبه بنات جنسي -بنات حواء- في ولعهن بالجواهر -مثلاً- او أقاسمهن عشقهن واهتمامهن بكل ما يزيدهن أنوثة على أنوثتهن أو جمالا على جمالهن حتى تصل -أحيانا- الى حد المبالغة!! ولا أقول هذا وكأنه مفخرة لي او مذمة لهن -حاشا لله- إنما فقط أعبّر عن كوني لا أشبه بنات جنسي في كثير من الأشياء.. وبمناسبة المقولة التي تقول : "كل يغني لليلاه" فاسمح لي أيها القارئ ان أخبرك أن ليلاي الكلمات !! 
الكلمــــات,
 با إلهي, كم اشتقت إلى جزء من محراب الكلمات الذي لا يكتمل الا بأركانه الثلاث القراءة والكتابة والتذوق -أي التلقي- .. ومؤخرا نقص في عالمي ركن مهم من تلك الأركان الا وهو الكتابة لقد اشتقت حقاً إلى تدوين كلماتي ونشرها هنا.. اشتقت إلى الكتابة الإلكترونية وتدوين خواطري وبعض ما يدور في خلدي, وما أكثر تلك اللحظات التي رغبت بأن أروي بلغة الضاد بعضا مما أراه او حتى ألقاه هنا في ديار الغربة حتى الآن !! مواقف حدثت -ولازالت- تحدث لي وتحصل معي .. حكايات عديدة أعايشها وتعايشني حتى تسكن في عمق أعماقي وان اختلفت وتنوعت نكهاتها.. فتجدها تارة جميلة, طريفة, رائعة, مشوقة, سعيدة, خفيفة, مميزة, حلوة, شقية, مفرحة ولا تخلو من الشقاوة وأحياناً أخرى تكون غريبة, محرجة, مملّة, ثقيلة, كئيبة, قبيحة, تعيسة, مخيفة, ومؤلمة في أحيان أخرى مواقف أرغب بأن أرويها منذ زمن وأود تسطيرها وكل ما هممت وبسملت ثم حركت أصابعي بين لوحة المفاتيح وجدتني أتوقف بعد تسطير اول سطرين او ثلاث وكأني لا أود النشر اولكأني لا أدري كيف السبيل إلى التعبير؟! قصص ربما بعضها يستحق النشر على مدونتي هذه ولكني أجدني في أحيان كثيرة أكتفي فقط بتدوينها على صفحات دفتر يومياتي او كراس ملاحظاتي إذ أنني أسهب بالتعبير هناك على سطور تلك الأوراق البيضاء و بين خلجاتها لست ادري ما سر قلم الرصاص حين أمسكه على يميني تتدفق الكلمات وتتسابق لتتحرر من من كوامنها وترى النور..
 تتدفق مني الكلمات متعاقبة لا تسمح لي بأخذ نفس, وكأنها شلالات نياجرا تصب على منابعها يحدث هذا لي فقط عندما أمسك بالقلم الرصاص بينما حين أمسك بالقلم الحبر, تصارعني الكلمات وأصارعها تارة وتعاندني فأظل أتحايل عليها كي تخرج للنور. أما حين نأتي بسيرة التدوين الإلكتروني وأهمّ بنشر بنات أفكاري الكترونيا ووضغها للعامة حول العالم لتتناوله هنا تبدأ المعاناة .. حيث تتهرب الكلمات مني وتختار طواعية البقاء سجينة في داخل رأسي او أسيرة بين الخفقات -لا فرق- المهم ألا تخرج للنور وإن خرجت بعد عناء تخرج باهتة لا لون لها ولا طعم وقد تجردت من زهوها وبهائها وألقت عنها سحرها وحلاوتها وأجدني قد نشرت أكواما من الغث لا معنى له بعد ان كان في داخلي خواطر كالدرر بلغة الضاد فأعجب كل العجب وأشعر أني لا أكتب من أعماق قلبي ولا أنشر ما أحمله في عقلي وقلبي وما يدور في خلدي, لذا رأيتني لذت بالصمت وابتعدت عن بلاطي المقدس هذا منذ فترة ..

 

Cargill




If someone asked me "Do you love Cargill?" I would say : Of course I do love my company. If some one else came and asked me if I'm still feel proud of the company I work for? in this point I probably say: "Not  Any More". I probably answer and say : "Dude, you should ask me this question before not now because things changed to worse now. All I can tell now with all what's going on lately and with all what I'm facing by the HR Staff , by the Fab staff and  by the bad Supervisors, I can tell you I feel doubt
I almost stop trusting the system, the rules and the policy that Cargill follows. I lately feel doubt about everything I believed in Cargill before everything that made me fall in love with my company, feel so grateful that I come and clocking in and out everyday. I missed that time when I was feeling so proud that I belong to Cargill..  in that time, when I got here and started working. I obviously realized that Cargill Dodge City Plant is Running by Jail Keepers not civilians. Bosses whom are wearing masks -sure- and act so perfect in their neighborhoods. Those whom are pretending and playing that rule, the good ones rule.
 Bosses, whom deserve OSCARS by their non stop acting when they are around their families. Pretending they are good human beings, good spouses, good fathers or mothers, good friends While they have other faces when they come to Cargill and lead hundreds of immigrant employees. That faces we all know and see in reality inside the plant all work days.. that ugly and racist faces which show up inside the plant to abuse, discriminate, and mistreat employees whom are people like them. have rights like them. Employees, whom majority of them don't speak English well, whom most of them are foreigners, immigrants, illiterates, poor and feel lonely, weak and powerless. That faces I know and see whom show disrespect for us ,for our work, for our religion, and some times use their highly work authorization in personal way to set some employee up, or to abuse that employee or even to terminate one... That faces I know and see. I wonder some times how they can do that? , I mean how they can be perfect neighbors you can ever ask for or great parents you can ever wish for or the sweet friend you can ever want, and in the same time be monsters and sharks whom have no humanity skills in the work environment???? I just want to know how can they do that

I started to feel doubt about Cargill reputation, and good Image. started to doubt about their slogan "We Are All One Family". started to doubt about their good will, because there're a lot of Corruptions and Crimes which need immediate and direct intervention and seems no one cares. Because Cargill incorporated has  supervisors like:  "The abuser Arturo Ceron", "The Thief  Miguel", "Jime Stephan", " Terry Murphy", "Binito", "Tyler Luft", "Kim Nichols", "Katie" with their unlimited discrimination
,
If I want tell my story tonight about Cargill , I wonder what would I say and where would I start 
As an employee of  this Corporation - DC Plant, I wonder, what should I say about the Company I work for?. What should I say about the place I  spend nine hours a day all work days since 2012 ? What should I say about Cargill DC Facility?? I wonder, what would I say, starting from the Head ending to the feet.??. I wonder if It's time to write down everything and spill, because things are going to the wrong direction lately. Because a lot of good bosses left the facility lately, a lot of employees getting termination lately and all that of course affecting negatively on us, the rest of the employees whom are still on the plant. It's hard to do the same job with less people -less hands

My Time



What I want say today is: This is my time
This is my Time, to shine , to light up, to glory, ,to be blessed and stay happy
This is my Time to improve, to achieve, keep believe , and in love
 

2014


This year - 2014- was and still  my year, and next year will be my year too!... Because  It's my time

الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

Salute !!


باقية أنت يـا غــــزة




باقيـة أنت
باقية أنت يـا غــــزة
صــامدة أنــت
صـامدة أنــت يا غـــزة
باقية أنت..
باقيـــة أنت يا فلسطين
باقيــــة أنت في بـــالي...
بــاقيــة أنــت
في صحــوتي ومنامـي
باقية أنـــت
رغـــم كيــد الأعــــداء
باقيــة أنـــت
رغـم خيــانـة الأشقــاء
بـاقيــة انـت ولا تبــالــــي
صـــامدة أنــت
شــامخــة أنــت
وأحــداث الصيف المــاضـــي
لــم تبارح واقعي يومــاً ولا خيـالـي..
أتذكر الحــــدث وكأنـه بالأمـــس
أتذكـره
آه كم بكيت
آه كم دعــوت ربي وصليــت
كـم انتفضت و رحـــت أسيـــر
على غير هدى فقط لأني أبـالــي
آه كم بكيت
واعتصرني الهم فوق همي
وشعرت بعجز مرير يكبل كياني
تألمت ولكن هل شفع لي تألمي وبكـائي؟!
هل غيّــرت من واقع حال أحبتي في مصابهم؟!
هل ساهمت في وقف نزيــف غـــزة
هـــل قللــــت من جراحهــم الغــائرة؟!
هــل انتقمـــت ممــن أقام المجزرة
أم اقتــــدتهــــم إلـــى المحــاكمـة؟!
ليأخـــذوا جزاء فعلتهـــم الشــائنة؟!
لا لم أفعــل .. ومهما فعلت ومهما كتبت
فلا يعبر حتى عـن معـانـاة واحدة ..
ليتيم فقد والديه..
أو لثكلى فقدت بتلك الحرب أولادها
أو حتى أرملة !!
فلا أقول سوى حسبي الله
حسبي الله كافي كل مظلوم ذي حاجة طارئة
سيثأر لهم ربي عاجلا ام آجلاً
سيـــأخذ لهــم ثأرهم.. وتلك مفخــرة
ثم حسبي أن التاريخ سيكتب كل شيء
سيكتب التاريخ -دون زيف- الأحـداث على التوالي
وسيفضـــح يومـــاً
كل من تــآمر على غـزة
من قادة أمتـي واحدا خلف الثـــاني
التاريخ كان و سيظل
أعظم شـاهد الأحداث..
على مجزرة غــزة
وسيكتب ..
سيسجــل التأريخ دون رحمة
سيكتب التاريخ كل المآسي
أثق به انا.. والشك أبداً لا يســاورني
والآن أحــــــاول
أحاول بجهدي أن أقول:
في حـق أحبــة لي هنــــــاك
أنا لم أنسكم
أنا أحمل الجراح مثلكم
أنا وإن أبعدتني الأقدار فتلك روحي حولكم
إليكـم يا جنــد الله
أكتــب كلمــــــاتي..
كي تكون أوسمــة من حــروف
أنقشها على شاهـــد مقبرة الشهداء
هي عهـــود مقدســـة
ملونة بدمـــاء الرجــال الشرفـــاء
أخيطهــا على أكتاف حماة كرامـــة نجبــاء
هي تيجــــان صاغها وجـــــداني
أضعهـــا علـى تلك الجباه التي تسجد للرحمن
لأعبــر عن مــــودة أحملها فــي فـــــــؤادي
وإخـــلاص يكمــن فـــي أركــان روحـــــي
إليكم يا جند الله تحيــاتي
فالسلام عليكم يا إخوتي في الدين وفي العروبة
سلام عليكـــم جميعـــا أحيـــاؤكم وكذا الشهــداء
إليـكم يـا حمــاة غـزة البـواسل..
إليكـم يا جنــد الـرحمــن
جميع شعبي في ارض فلسطين
إليكم تحياتي
واحترامي
وتقــديــري
إليكــم
يا شعبي الأبيّ المناضل
يا حراس الأقصى المبارك
أرض الـديــانــات الثـــلاث
أرض الإسـراء والمعراج
إليكم محبتي
وإخــلاصي
وجـــل وفـــائي
إليكــم دعواتـــي
إليكم يا جنــد فلسطيــن دعـــواتــي
إليكـــم يا حمـــاة كــرامة الأمـــة
يا من هـــم في المياديـــن مشـــاعـــل
إليكـــم كلمــاتي
وعبــاراتي من أعمــاق فـــؤادي
أرفقهـــا بأعظم أمنيــاتي..
بأن يرزقنــي الله ويكرمني بلقائكم في ارض الرســالات
وأقـول من جـديـد
لغـزة الحبيبـة أقول من جديد:
باقيـة أنت
باقية أنت يـا غــــزة
صــامدة أنــت
صـامدة أنــت يا غـــزة
باقية أنـــت
بـاقيــة انت يا غــزة
رغـــم كيــد الأعــــداء
باقيـــــة أنـــت يـــا غــزة
رغــم خيـــانـــة الأشقــــــاء
بـاقيـــة انـت..شــامخــة أنــت
بــاقيــة أنـــت.. ولا تبــالــــي
بــاقيــة أنـت بإذن اللـه..باقية أنـت بإذن الله
بـاقيــة بإذن الله يا غــزة ما بقي الليل والنهــار

*
*
***
إلــى حـمــــاة غــــزة
رغـــــم الخــــراب , والــدمـــــاء .. وكثـــرة الشهـــداء .. إليكـــم أيها الأبطــال تحيـة النصـر..




~أبحث عن صديق~





أريد صديقا يكون كالأخ الشقيق

أريد صديقاً ليس بملائكة ولا بإبليس

أريد صديقاً بسيطا في هذه الحياة المعقدة !!

أرى وجوهاً في كل صباح .. أرى وجوهاً كثيرة, ولكن معظمها ليست وجوهاً نبيلة أو مكتوب بنواصيها النزاهة !!!

إنني أبحث عن صديق!!
يحترم الفتيات بل كافة النساء في الكون لأنه يحترم أمه ويقدرها وبالتالي يحترم جميع قريباته .. وكذلك يحترم النساء الأخريات, فلا يراهن أنقص منه درجة أو أقل منه ذكاءً وحكمة.. ولا يراهن عار دائم, أو عورة , أو "مكلف؟!" , أو "مراه؟!" , أو "حرمة" أو حمل ثقيل, أو هم ٌقائم حتى تنزاح بالموت أو بالزواج !!! , ولا يراهن أيضــاً كائنا خلق فقط لإمتاعه !!!!.

أبحث عن صديق أتعامل معه بكل شفافية.. فلا أضطر إلى المجاملات, ولا إلى النفاق.. أبحث عن صديق يمكنني أن أتناقش معه حول كل القضايا والمواضيع بحرية تامة دون أن يسيء الفهم أو يسيء الظن, ودون أن يحوّر الكلام..

أبحث عن صديق يتحدث بأحاديث صريحة معي أومع الآخرين.. يتحدث بأحاديث غير ملبدة بالغيوم ,ولا يمرر عبارات تحت الطاولة كما يفعل الراشدون -أو أغلــبهم- ..

أبحث عن صديق مثل الشقيق..!!
أبحث عن صديق لا تتخلل نظراته تجاهي أية شهوة ولا تحمل كلماته أية معاكسة ولا يحمل فكره حكماً مسبقا أو إتهام قائم لا يزول!, أبحث عن ذلك الذي لا يبطن -البتة- في حديثه التحرشات و لا يبطن في أحاديثه ذلك الغزل البغيض..! أبحث عن صديق موجود دوما ليمدني يده حين أقع ، يشد من أزري ، يستمع إلى أحلامي وآمالي ودوماً يشجعني.. وأكون انا أيضا إلى جانبه باختلاف مراحل حياتنا و لحظاتها .. يجدني حين يحتاج إلى من يسمعه وأجده كذلك.. أبحث عن صديق،
أبحث عن صديق مثل الشقيق!!




في أيامنا هذه..في بيئتي التي أعيش فيها حالياً, .. في حرم جامعتي,.. في حينا الذي أقطنه مع عائلتي, .. في شوارع المدينة الكبيرة صنعــاء وأزقتها التي أمشي فيها .. بل وحتى داخل حارتي !! , يا إلهي .. كم من مثال سيء حولي؟؟!! .. يا إلهي الكل يسيء الفهم, الكل يسيء الظن.. الكل يتربص بعضهم!!, يتحرش ببعضهم !! .. الكل يقسوا في حكمه !! قلما تجد من ربته أمه بطريقة صحيحة سليمة!! "سبحان الله" ,
 -إلا من رحمه ربّي-
 
كثيرا ما أتساءل لماذا هذا المجتمع هكذا؟ ,لماذا يعتبر الكثيرون هنا الصداقة أو الأخوة بين الجنسين مجرد كذبة كبيرة بل مجرد باطل وبهتان ؟؟! أو مجرد هالة كاذبة أو مبرر واهي لتواصل خاطئ؟؟!! وهل هي حقاً كذلك كما يدّعون؟!. . في تصوري الشخصي :لا اعتقد هذا صحيحاً ,أي نعم هناك ذئاب بشرية في كل زمان ومكان.. ولكن هذا لا يمنع وجود أخوّة في الله حقّة.. وصداقة نزيهة بين الشباب والفتيات,بين الرجال والنساء..!! أعني هنا بين هؤلاء الذين يسمون بقيمهم ومبادئهم إلى أعلى العليين !!! فتغدوا معادن نفوسهم صالحة نقيّة..



أعود إلى رحلة بحثي فأقول من جديد: أبحث عن صديق يدخل حياتي حاملاً معه الصفاء والنقاء وخصال الأوفياء..أبحث عن ذلك الذي يحمل بين جنبيه النبل والصدق وخصال الأولياء.. أبحث عن صديق صدوق صادق الوعد منصفاً.. أبحث عن ذلك الذي يملأ خافقه محبة الرحمن , وتملأ جوارحه مراقبة سيده في الســر والعلــن .. عن ذلك الذي يشبه "حامل المسك" وليس ذلك الذي يشبه "نافخ الكير" !!


أبحث عن صديق مثل الشقيق ..
عن ذلك الذي يخبرني عن فتاة أحلامه من تكون؟, يعرفني عليها حين يلقاها.. وأنا بدوري يمكنني إعلامه حين أعجب بأحدهم أو أغرم بأحدهم , أخبره حين يدق الحب بابي ..أعرفه بفارس أحلامي .. .
أتحدث عن ذلك الذي لا يقطع الوصال مهما باعدت بيننا أقدارنا ,ويظل على الوئام ..أفرح لفرحه أحزن لحزنه وأذكره في دعواتي وصلواتي..بل وبين سجداتي !!

إنني أبحث عن ذلك الذي يشرفني بحضوره إن كتب الله لي عمرا فأحقق أحلامي واحدا تلو الآخر أعايش لحظات الأمل حين أرتقي بالعلم والخلق الحسن..أنفع نفسي و أنفع أمتي.. أعايش لحظات التتويج بالحصول على الماجستير ويليه الدكتوراه ..و إن كتب الله في لوحي الزواج من توأم روحي ألقاه معي وبجواري يبارك خطواتي ويفرح لي.. وأنا بدوري أشرفه بحضوري وأنضم إلى ركب المباركين له حين يحقق حلما من أحلامه ليراها حقيقة تتراقص أمام عينيه.. حين يتدرج سلم النجاح في مهنته أو ينجز شيئا من أهدافه أو يتزوج ممن يحبها ويهواها.... أشاركه


 الفرح حين يصبح أباً أو حتى جداً -إن أمد الله في أعمارنا- ..وكذلك يفعل هو معي..
 
ويوما بعد يوم , وعاما تلو عام .. تظل أخوتنا مباركة قائمة , وتظل صداقتنا دائمة مستمرة قوية .. بعيــدة عن سوء الظنون , بعيدة عن مفاسد إبليــس .. بعيــدة عن الغيرة غير المحمودة !!!

يا اللــه ..

إنني أبحث عن صديق مثل الشقيق ,
أبحث عن صديق يذكرني بخير ويدعوا لي إن فاضت روحي و احتواني لحدي فرحلت عن الدنيا ودفنت تحت التراب... فهل ذاك من رابع المستحيلات؟.. أم ذاك مجرد خيال؟!!



تــــرى!

هل أنا مجرد حالمة.. أم أخال نفسي في المدينة الفـــاضلة؟!! .. هه يا خالقي يا رحمـــن أحتاج إلى إجابة ما.. , وكـأن هناك صوت داخليّّ يجيبني .. وكأنني أسمع من بعيــد همس يقول لي: أيا فتاة , أن جديــر بك البحث أولاً عن المدينــة الفاضلة !! , بعدهـــا أبحثي كما تشاءين فيهـــا .. عن ذلك الصديـــق الرفيق...








True Friends


Still wondering if True Friends still exist out there in this messy, and busy life?.



Mmmmmm,
I still wonder, still wonder , still wonder 

من أوراق عاشقة



أحببتك
والحب إما فنون أو جنون
أحببتك
فسهرت وصادقت النجوم
أحببتك
فنظم مداد قلمي شعرا ونثرا وإبداعات تدوم
أحببتك
فحبك يدوم ويدوم حتى آخر يوم
أحببتك
وسأسعد بحبك حتى آخر يوم

الخميس، 25 ديسمبر، 2014

A Cat at Christmas Night





 
I met a cat tonight
I met a little cute and adorable cat tonight while I was out for walk. It was after Sunset and I almost close to finish my walking and back home
 
She was cute White-Grey one with a beautiful green eyes. I was walking near the Italian Restaurant "Bella Italia" at Wyatt Earp Blvd, heading fourteenth to back home from Comanche. I was having fun with my own, walking, listening to my Arabic music "Elisa's New Album" and feeling unlimited joy when  I suddenly noticed a cat following me walking so close to me, and trying to stop me by sticking on me
..
In the beginning, I thought she's just like any other pet, will leave me a lone once I tell her go away or say: Hoosh. I told her to go away but she didn't listen.. I said: "Hey, Catty go away, Let me keep walking, she again didn't listen. I said  Hoooosh.. go away" but she was still after me. More then that she didn't let me move forward, even one step. That strange cute cat started to stick on me, she didn't care about what I was saying to her she just kept sticking on my boots, and on my jeans. she laid on my black boots. and some times she was lyin on the floor seems like she was begging me  to take her home. I thought she's playing with me but then I started to figure it out this cat isn't playing. it's trying to tell me something. I asked her " Are Cold honey? tell me are you starving? What you need Catty?? or let's name you... Mmmm, "Lucky". I will name  you "LUCKY", because you're lucky 
I  told her let's call  911, but she didn't let me touch my phone or make any call. I begged her to let me help her. Ii some how, it was a funny and weird situation what I experienced tonight. I finely could call  911 and told the officer about the cat, my location and all the regular information. The officer gave me the animals shelter's number. I thanked him and told him please officer, hang up the phone because I can't, the cat doesn't let me. Then I called the shelter, There was a lady who answered me. I told her about the cat and gave her where I'm located. She told me that they'll coming.
.
While I was waiting for their arrival, I started to talk to the cat, tried to tell her she will be fine. She was a friendly cat. I put my hands on her tried to warm her while I was watching her.
That cute -green eyes- cat was insisting that I take her home. She also tried to climb me as a wall or a Tree ))))),  But as I know myself, I'm not ready for that responsibility. I told her :" Sorry caty, I can't take you home honey.. I'm not ready to take care of you or any other pet. not ready for that responsibility. I will remember the way she looked at me. It was totally disappointed look. It seemed like she understood what I said. In some how I was living that moments from a Hallmark Movie called: "The Nine Lives of Christmas".  That movie, when the Fire Fighter found a cat rescue him from the dog and brought him home to find his family but the cat insist to stay with the fire man. The hallmark movie cat  had a name "Embrous" while the lost cat that followed me didn't carry anything shows her name on her neck, but she was totally friendly, Grey-White cat with beautiful green eyes.
I was standing with her on "Wyatt  Earp", destructing myself by talking to her and getting know her  and asking her about her family?. the weather was getting cold and after maybe twenty minutes or twenty five the Shelter workers came over. There were a nice lady and a young man. The lady called the cat and the catty easily and fast run to her  arms. The lady hold the cat and gave me a smile. I asked her is this your cat Ma'me?. She nicely answered: "No, I'm from the shelter.".  I smiled back and said: "So, you're the one whom I talked to on the Phone?" she replied: Yes

 At that moment, I felt relief, thanked them for coming for the cat, gave them both a big appreciation smile and said: 'Merry Christmas to you both'.  They both smiled back and replied: "Merry Christmas to you too" . I was watching them getting in their  Blue "Ford" Truck and driving away. It seemed I finely  became free, could able to move forward and back to my walking system again, but after five minutes of walking, I started to think about that cat, and wonder Why she didn't let me take even one step forward? Is this some kind of sign from GOD. that tells me tonight I should go home from this point. I felt that I should take the short way home, forget about taking the long way, that extra distance "Fourteenth" and Comanche".  I decided to listen to my inner voice, took the short way and after maybe fifteen minutes I was home. All that fifteen minutes, I was thinking about "Lucky" that cute cat. I felt that she was an angel watching over me.  It was totally a wonderful feeling. such a Blessing

I thanked GOD that I found "Lucky" tonight, that beautiful cat, that I saved her and handed her to the shelter's. Although the fact tells that Lucky saved me in some how from something I don't know. Tonight, on my way Home,  Some of my -western- neighbors were out. They were in  the front yard of their home, wearing The Christmas Costumes specially "Santa Hat". Some of those neighbor were standing at the attorney's front yard. Others were around their car at the opposite side of the street, in front of the U.S Soldier's house
 
It seems they were keep saying: "Merry Christmas" to me while I was putting my head phone, making the volume loud, and listening to my favorite Arabian singer "Elissa Khoury" and her new song: "Hob Kol Hayati", so I couldn't hear them from the beginning, but when I noticed  a group of youth starring at me, looked like they are waiting  for my respond or something. and also when I felt like some one keep calling me or talking to me. At that point I stopped and turned around to look at the Scot-Irish group that I just passed.
I took my Head-Phone off,  to see what's going on. There were two guys from the group keep saying: "Merry Christmas To You"  while the rest of others starring at me wondering what my respond would be?. For me, It was totally surprised. Although they know I'm a Muslim girl and wearing the HIJAB, They liked to give me their Christmas greetings and I accepted it.  It was nice from them any way, It was nice that some of my neighbors saying "Hi".  I said : "Merry Christmas" to them and apologized to them, told them that I was not ignoring but my Arabic Music was loud and also said
Have a Good Night
...

Tonight, You -dear readers- can say that I had The Joy and the Blessing of the Holidays



 

الأربعاء، 24 ديسمبر، 2014

In The United States

    

     During my residence here in the United States. I can say: I've been witnessing a lot of stories, and I still do. I've been noticing  a lot of things and still do. I've learned a lot lessons and still do. I can say:, Although I understand the difference between my country and this one, I sometimes feel confused. Although I'm trying to understand, the culture difference, life style difference. I'm still wondering how to adjust with my new home. I sometimes think about being here, and say: " Life in the United States is amazing and tough in the same time.  Life in this country needs a faith, strength and bravery to go on, because it's not simple and easy like what we have at home -Yemen-.
I remember, when I was a little girl in Sana'a  watching the American Drama or Hollywood romantic movies through the Arabic Channels, I remember how the American Perfect  Image through Hollywood made me wish to go to the United States and have the same perfect life. I also remember, telling myself that I will go there and will live there. Telling everyone of my family and friends even my that my future is in the United  States. I was so naïve, I thought everyone in this country is like Sean and. Leigh Anne Touhy. I thought I will see only the kind and nice people in this country. I wonder now if I'm Still thinking the same way?!. Mmmm, I think I grew up. I'm still positive, but not naive anymore. 
 
In the United States, There are a lot of abusing with big smiles, There're a lot of lies, a lot of injustice, a lot  of selfishness, a lot of double faces. In this country, there are a lot of compromises . In this country, there're a lot of smiles with deeply tears.  A lot of  stress, a lot of happiness,  and a lot of  fake kindness

In the United States, mediocrity works just like the Third worlds. In this country,  people can shock you in so many ways.  They are always hurry and think dirty. They are always rush and crash.. They care more about materials and ignore the ethics. They wear masks, and show no respect for values
In this country, Neighbors don't talk to their neighbors. Kids don't respect their parents, friends back step their friends, men and women betray each others, and  relationships run without rules
In the United States, Love defines:  "Physical attractions and just sex"

In this country,. They pretend Modernity to avoid Marriage, They run away from responsibilities, Selfishness take places, so, there are a lot of mistresses, and what they call: "The Other Women" . There are a lot of  kids without fathers, a lot of out of marriage babies. In this Country, discrimination and  racism still exist in many different ways. Every day there's a new way of  slavery. What a Shame

In the United States, I didn't see -yet- the true and real Cowboys whom stand for ethics
I didn't see -yet- the true and real Cowgirls whom stand for morals and  principles
I didn't see -yet- those  whom are good, kind, generous and have the real Courageous
What a Shame
What a Shame

But,  "I'm a stubborn".. Yes, I'm a stubborn, I'm a positive mind person, and nothing can stop me to keep my faith up and rise my prayers. Nothing can stop me to keep looking for them. I believe that I'm going to see those few good men and women whom represent the real America. I still and will always believe that I will see them. Those true Cowboys-Cowgirls, whom stand for the right no matter what. Those, whom stand for things that matter in our lives. Those, whom are strong enough and stand tall.  Those, whom stand for you if you're in need regardless of your race. Those, whom stay straight, and stay honest
Nothing can change them
No one can bribe them
No one can temp them,
Their honor is not for sale
Their dignity is not for sale
Their honesty is not fake
Their word is a promise
They don't know how to pretend
 
For those Cowboys  and Cowgirls whom are America's True Heart, I dedicate These words.
For them, I dedicate my words



 

Happy Holidays !


Christmas is the season for good deeds here in the United States and all across Christian countries. For them
 
Christmas is the season to remember those whom are in need, and help them It's season for joy, season for giving, and having faith. It's season for believing miracles. It's also season for  family, food and fantastic home-decorations
 
For us
Ramadan is exactly that season
Season of Joy,  season recharging your faith, doubling your good deeds. It's the season of family, food and fabulous home decorating

I See
We share a lot of staffs,. We  share  the same values, share the same thing  which is "Good deeds and Giving" .It's just the way we do, and also the exact time are different
 

الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

** مظالم **





مظالم
مظالم
ما أكثر المظالم التي نواجهها في حياتنا
في الأوطان،
وكذا في رحلة اغترابنـــا
ما أكثر المظالم التي نراها تقابل غيرنا
ما أقسى لحظــات صمتنـــا
ما أشـد  وقع الصدمة على بعضنـــا
ما أكثر الجبناء والمتلونين كالحرباء في أيامنا
**
بغدرهم،
بطعنهم في ظهرنا
بضعفهم،
بخيانتهم لنا
بنفاقهم
بخذلانهم إيانا
بكذبهم،
بوقوفهم مع خصمنا
بمحاولتهم كسرنا
بمحاولتهم تفريقنا
وشق  صفوفنا
بتمنّي الموت لنا

يتفاجأ منهم حتى ألدّ أعدائنا
**

ما أجمل لحظات الصفاء
وبسمة الرضى
في ذروة الإبتلاء
ما أجمل ابتهالات الدعاء
ودمعة المنى
في عزّ السجى

هي محطات نور في حياتنا
هي منابر أمل تنير دروبناهي كنجمات الثريا في سماواتنا

هي كنجمات الثريا في سماواتنا
**

مرافئ
مرافئ
ما أكثر المرافئ التي ترسي عليها سفننا
وإن اختلفت وجهاتنا
فكلنا عابري سبيل
يملؤنا الحنين
إلى الوطن الجميل
**
ينتابنا ألم دفين
ينتابنا حزن دفين
لواقعنا المهين
واقعنا المشين
وشك بين الحين والحين
وحيرة بين الحين والحين
وتساؤل بين الحين والحين
ان اين حقنا كأحياء
وأين حقوق الشهــداء


**

مطالب
مطالب
لا تتغير المطالب لدى الشرفاء
لا في الشدة ولا في الرخــاء
لا تنازل عن دماء الشهداء
لا طرح الضمائر في سوق البيع والشراء
التمسك بالقيم وبالمبادئ مهما كان الإغراء

**

مطالب
مطالب
المطالب واحدة لدى الشرفاء
عدل يملؤ الأصداء
أمن وأمان في الأرجاء
حرية حقيقية ليست بهراء
حفظ لكرامة هؤلاء وهؤلاء
التخلص من الغــلاء
توفير خبز العيش والدواء
إخراج العلم من قصعة الأغنياء
تحرير الأجيال من قبضة السفهاء
**

مدارات
مدارات
مشاعرنا تدور في مدارات معينة
تارة تخضع لقوانين نبضاتنا

والأغلب تخضع لتحليلات عقولنا ونداءاتها
ما أجمل الحب في حد ذاته
ما أجمل الصبابة حين تسكن صدورنا
ما أجمل الشوق حين يغزو قلوبنا
وتزلزل اللهفة كل كياننا
ما أجمل لحظات حياتنا
 حين نسبح في بحر غرامنا
ما أروع الهوى حين يصيب الفتى


ما أحلى الهيام ونظرات صبية - متيمة-  لفتى أحلامها
تحديقها الجريئ بفارسها الهمام
ما أجمل قصص الإعجاب
بكل رواياتها
بكل حكاياتها
بكل ذكرياتها

هي مدارات تدور قلوبنا حولها
مغناطيس يجذب -دوماً- عواطفنا

 

 

My Dear Yemen


O My dear Yemen,
Where are you Heading?l

 

الأحد، 14 ديسمبر، 2014





يا رب العالمين لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

السبت، 13 ديسمبر، 2014

For A Moment

For a moment,
I wished that  we  have another "CESAR CHAFEZ" here  in the United States

For a moment,
I wished that I would see a real Cowboy who stands for  values that matter in our lives
 

What would you do?

What would you if you face a soft discrimination with indirect verbal abusing in your work environment ?l

What would you do if your direct boss sets you as a personal target, uses his work authorization in personal way with you every day  to set you up? l

What would you do if   you are a Muslim and your employer shows no respect for your religion, doesn't let you go for your prayer time when it comes while sending non-Muslim coworkers to extra
break?l

 What would you do if you find your people become against you, betrayed you, pack step you just because you are standing for your self, defending on yourself, demanding your rights, stand up tall and stay honest ? l



لقد صدقت يا حكيم اليونان
اشعر بالنصر
اشعر به يملؤ كياني

أشعر بالفخر
اشعر به يغمر كياني

اشعر برعاية ربي
أشعر بها تظلل كل أيامي